20.08.2013 - يونسكوبرس

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن بالغ أسفها لمقتل المراسلين الصحفيين حبيبة عبد العزيز ومايك دين في مصر

شجبت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، اليوم، وفاة المصورة حبيبة عبد العزيز والمصور مايك دين في القاهرة في 14 آب/ أغسطس الجاري.

إن حبيبة عبد العزيز، التي كانت تعمل كمراسلة ومصورة في جريدة "جولف نيوز" الإماراتية (دبي)، ومايك دين، المصور المخضرم في شبكة "سكاي نيوز" التلفزيونية البريطانية، أصيبا بجروح مميتة جراء إطلاق النار عليهما أثناء المظاهرات في محيط مسجد رابعة العدوية بالقاهرة. ووفقاً لمنظمة "مراسلون بلا حدود" ولمصادر إعلامية أخرى، فقد أصيب ما لا يقل عن أربعة مصورين وصحفيين في المصادمات التي راح ضحيتها عدة مئات من الأشخاص.

وقالت المديرة العامة :"إنني أعرب عن بالغ الأسف لوفاة حبيبة عبد العزيز ومايك دين. وأدعو السلطات المصرية إلى أن تبذل كل ما وسعها لضمان سلامة الإعلاميين، وذلك من أجل حماية حرية التعبير وحرية الإعلام على وجه السواء".

وبوفاة هذين الصحفيين يبلغ عدد الصحفيين الذي قتلوا في مصر هذا العام ثلاثة صحفيين.

***

اليونسكو هي الهيئة الوحيدة في منظومة الأمم المتحدة التي تشتمل مهمتها على الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. إذ إن المنظمة، بموجب المادة الأولى من ميثاقها التأسيسي، ملزمة بـ"ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة، دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ولهذا الغرض يتوجب عليها أن "تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير؛ وتوصي، لهذا الغرض، بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة".

 

 

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة