06.01.2014 - ODG

المديرة العامة تدعو لاتخاذ الإجراءات الضرورية لوضع حدّ للعنف المتزايد ضد الصحفيين في العراق

أطلقت اليوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، ناقوس الخطر بعد مقتل ستّة صحفيين في حادثتين مختلفتين في العراق، داعيةً لاتخاذ الإجراءات اللازمة لجلب ومحاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم.

وقالت المديرة العامة "أدين مقتل رعد ياسين، جمال عبد الناصر، محمد أحمد الخطيب، وسام العزّاوي، ومحمّد عبد الحميد الذين قضوا في هجوم على مقرّ قناة صلاح الدين في تكريت، ومقتل عمر الدليمي في مدينة الرمادي". "أدعو مرّة أخرى السلطات المعنية للقيام بما وسعها لإلقاء القبض على مرتكبي هذه الجرائم ومحاكمتهم. بلغ ارتفاع وتيرة العنف ضدّ العاملين في حقل الإعلام في العراق حدّاً غير مقبول، وهو أمر يشكّل تهديداً بالغاً على المصالحة الوطنية وإعادة الإعمار".    

وقُتل عمر الدليمي في 31 كانون الثاني \ ديسمبر خلال تغطيته لمواجهات مسلّحة في مدينة الرمادي، غربي بغداد، حيث عمل مراسلاً لإذاعة صوت الرمادي، وهي إذاعة تبثّ من محافظة الأنبار.

كما قُتل خمسة عاملين في قناة صلاح الدين – مدير تحرير الأخبار رعد ياسين، المنتج جمال عبدالناصر، المصور محمد أحمد الخطيب، المقدّم وسام العزّاوي ومدير الأرشيف محمد عبدالحميد – وذلك بعد استهداف مقرّ القناة بتفجير انتحاري في 23 كانون الأول \ ديسمبر الماضي.

ترفع هاتان الحادثتان حصيلة الجرائم ضدّ الصحفيين التي أدانتها المديرة العامة منذ 2013 إلى 15 حالة. ويمكن إيجاد جميع الأسماء في قائمة كاملة للصحفيين الذين أدانت اليونسكو اغتيالهم على صفحة الإنترنت.

***

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة