21.12.2011 - اليونسكو

حرية التعبير حق إنساني: مؤتمر لليونسكو في بغداد

© اليونسكو

تحت شعار "حرية التعبير هي حق إنساني" اقيم مؤتمر في 17 كانون الأول \ ديسمبر الجاري في مقر البرلمان العراقي في بغداد. وتمّ تنظيم هذا الحدث من قبل مكتب يونسكو العراق، ومكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، بالاشتراك مع لجنة الحقوق الإنسان في البرلمان العراقي. حضر هذا المؤتمر أكثر من 150 مشاركاً من ضمنهم إعلاميون عراقيون، مختصّون في مجال حقوق الإنسان، وأعضاء في البرلمان العراقي، وممثلون عن منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والبعثات الأجنبية في بغداد.

افتتح المؤتمر بكلمة لرئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي الدكتور سليم الجبوري الذي رحب بهذه المبادرة. وركّز ممثل المفوض الأعلى لحقوق الإنسان فرانشيسكو موتا في خطابه على حق حرية التعبير الأساسي لجميع العراقيين، فيما ذكّر مدير مكتب يونسكو العراق محمد جليد المشاركين بإحدى مهام اليونسكو الأساسية في العراق: دعم حرية التعبير. 

وسعت اليونسكو عبر هذا الحدث إلى تسليط الضوء على اقتراب البرلمان العراقي من اعتماد اقتراح قانون يقوض حرية التعبير وحق التجمّع. ويستهدف هذا القانون الصحافيين، الكتاب، المدوّنين، وكلّ من يجرؤ على التعبير عن رأيه المعارض للحكومة. وكان مجلس النواب العراقي أجرى القراءة الأولى لهذا القانون، على أن تجري القراء الثانية في العام المقبل.

نجحت اليونسكو وشركاءها في لفت انتباه النواب العراقيين والرأي العام حول مخاطر القانون المقترح. وقد زوّد المشاركون بنسخة عنه، حيث تم تركيز المناقشات خلال المؤتمر على البنود التي اعتبرت بمثابة انتهاك لحقوق العراقيين الأساسية. وقد أعلن عدد من النواب عزمهم على التصويت ضدّ التشريع الجديد ومواصلة الجهود التي بدأت خلال المؤتمر ضمن دوائرهم الانتخابية، وذلك من خلال نشر وعي المواطنين حول خطورة أن تحيا أمة من غير حرية التعبير.

 وفي نهاية المؤتمر، تم الاتفاق على إنشاء لجنة خاصة لمتابعة مسار البرلمان العراقي عن كثب في ما يخص حرية التعبير. 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة