08.06.2011 - الخدمات الإعلامية

شاشي ثاهرور : "وسائل الإعلام الاجتماعية وجدت لتبقى"

© اليونسكو/أنيا فريندوف-ثاشي ثاهرور في اليونسكو

"ما من شك في أن وسائل الإعلام الاجتماعية أعطت مزيدا من الزخم للربيع العربي"، أكد شاشي ثاهرور خلال محاضرته حول "دور الاتصال ووسائل الإعلام الاجتماعية في تغيير المشهد العالمي"، التي ألقاها في مقر اليونسكو في باريس، يوم 7 حزيران/يونيو الجاري.

وأكد شاشي ثاهرور، العضو في البرلمان الهندي والوكيل السابق للأمين العام للأمم المتحدة، على الأهمية المضطردة لوسائل الإعلام الاجتماعية في السيرورة الديمقراطية، وإدارة الكوارث والدبلوماسية الرسمية.

وكان ثاهرور أول سياسي هندي يستخدم "تويتر" في سياق عمله ولديه الآن ما يزيد على مليون متابع لحسابه على هذه الشبكة الإعلامية. "أصبحت وسائل الإعلام الاجتماعيةْ أداة حيوية في مجال الدبلوماسية الرسمية في بلدي"، قال شاشي ثاهرور. وفي إشارة إلى الانتفاضات التي حدثت مؤخرا في عدد من  البلدان العربية، لفت إلى أن وسائل الإعلام الاجتماعية لديها القدرة على تقويض مصداقية الحكومات، كما أكد على قدرتها على تحقيق مزيد من الشفافية في المجتمعات التي تعاني من الفساد.  

وتطرق إلى دور وسائل الإعلام الاجتماعية في حالات الطوارئ كما حصل في اليابان وهايتي: "إن لوسائل الإعلام الاجتماعية خطين للعمل على الإنقاذ في حال الكوارث الطبيعية. فبعد الزلزال في اليابان أطلق محرك قوقل نسخة جديدة باليابانية لتعزيز أداة البحث عن الأشخاص".

وحسب ثاهرور فإن لوسائل الأعلام الاجتماعية تأثيرا على العمل الدبلوماسي: "عندما زار الرئيس باراك أوباما غانا بعد وقت قصير من انتخابه، أذاع البيت الأبيض نبأ رحلته. وتلقى الرئيس أوباما أكثر من 250.000 سؤال من مواطنين أفارقة من جميع أنحاء القارة عبر فيس بوك وتويتر."

ويصر شاشي ثاهرور على أن وسائل الإعلام الاجتماعية ستلعب دورا متزايد الأهمية في الشؤون الدولية في السنوات المقبلة : "إن وسائل الإعلام الاجتماعية وجدت لتبقى، علينا أن نعيش معها. تعالوا نستفد منها بأفضل ما يكون."

 




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة