13.05.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تستنكر مقتل الصحفي الإذاعي العراقي موفق العاني

استنكرت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مقتل الصحفي الإذاعي العراقي موفق العاني الذي لقى حتفه في انفجار سيارة ملغومة في غرب بغداد يوم الاثنين 6 أيار/ مايو الجاري.

وقالت المديرة العامة  "إنني أشعر بحزن عميق وقلق بالغ لسماع أنباء مقتل موفق العاني. لقد كان واحداً من أفضل الأصوات المعروفة في وسائل الإعلام بالعراق؛ وهو رجل كرّس حياته لمهنته وكان عازماً على تمرير معارفه ومهاراته لجيل جديد من الصحفيين. كما أنه سيُفتقد له كثيرا في بلد يخرج من نزاع دام سنوات عديدة ويحاول إعادة بناء نفسه".

وأضافت المديرة العامة قائلةً "في مثل هذه الظروف، تضطلع وسائل الإعلام بدور خاص. فيجب أن تتاح للصحفيين إمكانيات العمل في أمان، وهو ما يتمثل في أداء واجبهم في إعلام الجمهور وفي دعم الحق في حرية التعبير. ولا ينبغي التسامح إزاء الإفلات من العقاب؛ وإني لعلى ثقة من أن السلطات العراقية ستبذل ما وسعها من جهود لتقديم المسؤولين عن هذا الاعتداء الذي أودى بحياة أشخاص عديدين إلى العدالة".

وجدير بالذكر أن موفق العاني كان واحداً من الصحفيين الإذاعيين المخضرمين. فقد بدأ حياته المهنية في مجالات الإذاعة والتلفزيون في إذاعة بغداد عام 1962، وكان يعمل لعدة شبكات كبرى في البلاد منذ ذلك الحين. كما أنه كان يقوم بتدريس الصحافة الإذاعية.

ووفقاً لتقارير من وسائل الإعلام، لقى موفق العاني مصرعه مع شقيقه وعديد من الأشخاص في انفجار سيارة ملغومة أمام جامع المنصور في غرب بغداد أثناء صلاة العشاء يوم الاثنين الماضي.

إن موفق العاني هو الصحفي الثالث الذي يُقتل في العراق خلال الأشهر الاثني عشر الماضية.

 

 اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة