31.10.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن أسفها العميق إزاء مقتل الصحفي العراقي بشار النعيمي

أدانت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مقتل بشار النعيمي، الصحفي في إحدى القنوات التلفزيونية العراقية، في الموصل بشمال العراق في 24 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وقالت المديرة العامة لليونسكو :"إنني أعرب عن شديد أسفي إزاء مصرع بشار النعيمي. وهذا الصحفي هو ثالث المشتغلين بالإعلام لقى مصرعه في هذا البلد منذ بداية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري. ويثير هذا الوضع قلقاُ عميقاً. والأمر يقتضي أن يتمكن المشتغلون بالإعلام من مزاولة عملهم دون خوف على حياتهم. وإني أهيب بالسلطات العراقية أن تبذل كل ما في وسعها كي لا تفلت هذه الجرائم من العقاب".

 كان بشار النعيمي يعمل في قناة "الموصلية" التلفزيونية. ووفقاً للمعلومات التي تلقتها لجنة حماية الصحفيين، فإن هذه القناة التلفزيونية تبث ريبورتاجات وتحقيقات عن الشؤون المحلية بشكل منتظم. وقد قام مجهولون باغتيال بشار النعيمي في 24 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري بالقرب من منزله الواقع في منطقة "النبي شيت" بالموصل.

  وجدير بالذكر أن بشار النعيمي هو رابع صحفي عراقي تدين اليونسكو مقتله منذ بداية هذا العام. وتتوافر قائمة كاملة للصحفيين الذين أدانت اليونسكو اغتيالهم على شبكة الإنترنت.  

 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> للصحافة
العودة إلى أعلى الصفحة