المؤشرات المراعية لقضايا الجنسين في وسائل الإعلام

إطار عمل مؤشرات قياس مدى مراعاة قضايا الجنسين في وسائل الإعلام

تصبو المؤشرات المراعية لقضايا الجنسين في وسائل الإعلام إلى ضمان المساواة بين الجنسين وتمكين النساء في وسائل الإعلام على اختلاف أشكالها بصرف النظر عن التكنولوجيا المستخدمة. ويركز المنشور في المقام الأول على المساواة بين الجنسين، وكذلك على الأبعاد الجنسانية للتنوع الثقافي في مجال الإعلام.

وتسعى اليونسكو، في جميع مجالات اختصاصها، إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء من خلال ‏البرمجة التي تراعي قضايا الجنسين وتعميم مراعاة قضايا الجنسين. إذ يضطلع قسم الاتصالات والمعلومات في اليونسكو بمجموعة واسعة من المبادرات العالميّة المعنية بقضايا الجنسين. إذ تعمل المنظمة بكل عزم على ضمان تحقيق المساواة بين النساء والرجال العاملين في مجال الإعلام، والمساواة في إطار التغطية الإعلامية بشأن النساء والرجال.

وعلى هذا الأساس، وضعت اليونسكو بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيّين والعديد من الشركاء الآخرين، إطاراً عالمياً للمؤشرات المراعية لقضايا الجنسين في وسائل الإعلام، وذلك في إطار سلسلة من المؤشرات الجاري إعدادها في جميع قطاعات المنظمة للقيام بتقييم فعال للمجالات المندرجة في إطار تفويض اليونسكو وتطوير وسائل الإعلام.

وقد امتدت عملية إعداد المؤشرات المراعية لقضايا الجنسين على مدى عامين. إذ كانت قد بدأت في عام 2010 في إطار نقاش عالمي بشأن منبر اليونسكو "النساء يصنعن الاخبار". وعليه جرى إعداد مشروع أولي للمؤشرات، وقد خضع هذا المشروع للمراجعة بعد عام من ذلك إبان جلسة مشاورات دولية في بروكسل. وسيجري فيما بعد إعداد مشروع ثانٍ. وقد نُظّمت أيضاً دورة أخرى من المشاورات مع شركاء اليونسكو في مجال الإعلام في جميع أنحاء العالم بغية إثراء هذه المؤشرات اللازمة لتمكين اليونسكو من إثبات أنّ هذه المؤشرات ليست محاولة لتقييد حدود حرية التعبير واستقلالية وسائل الإعلام، وإنّما تسهم في إثراء هذه العناصر الأساسية.

وإن اليونسكو على ثقة بأنّ هذه المؤشرات المراعية لقضايا الجنسين، إذا ما نفّذت على أكمل وجه وعلى النحو السليم، سيكون لها تأثير على الصعيدين الكمي والنوعي.

 

تحميل المنشور

  • الصينية
  • الإنجليزية
  • الفرنسية
  • المنغولية
  • الإسبانية
  • الفيتنامية

معلومات ذات صلة

العودة إلى أعلى الصفحة