الاستراتيجية - الأولوية العامة المتمثلة في افريقيا

مقتطفات من مشروع البرنامج والميزانية للفترة 2010-2011

35م/5، المجلد الثاني
البرنامج الرئيسي الرابع    

الأولوية العامة المتمثلة في افريقيا

فيما يتعلق بالأولوية العامة "افريقيا"، ستقدم لهذه القارة مساعدة خاصة من أجل تعزيز تطبيق الاتفاقيات في مجال الثقافة ولا سيما اتفاقيات 1972 و2003 و2005. وسيتم التشديد على عدد مختار من مجالات الأولوية دون الإقليمية بغية زيادة تأثيرها وإبرازها للعيان. وستولى عناية خاصة لتعزيز اللغات والتعدد اللغوي. وستعزز أنشطة إسداء المشورة بشأن السياسات وأنشطة بناء القدرات في مجال الصناعات الثقافية والإبداعية من أجل تيسير نشوء أسواق محلية مستدامة وزيادة إمكانية النفاذ إلى الشبكات الدولية، ولا سيما في القطاعات الصناعية للموسيقى والحرف والنسيج. أما فيما يتعلق بالحوار بين الثقافات والتلاحم الاجتماعي، فستعزز الجهود المبذولة لتلبية احتياجات القارة بما يكفل الحفاظ على ذاكرتها الجماعية الحية بشأن ماضيها الاستعماري وحركاتها الاستقلالية وذلك من خلال إحياء مشروع طريق الرقيق ومواصلة برنامج تراث التحرير في افريقيا. ومن المزمع أن تعد استراتيجية خاصة للبلدان الافريقية التي تعيش أوضاع ما بعد النزاع، تتناول بالأخص مسائل الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية ونهبها، وإصلاح المواقع الطبيعية والثقافية المهدمة، والحوار من أجل المصالحة والسلام. وستوجه الجهود أيضاً نحو تعزيز النهج الاجتماعي الثقافي الذي تتبعه المجتمعات المحلية للوقاية والرعاية في مجال فيروس/مرض الإيدز، ولا سيما في إطار البرامج المشتركة منظومة الأمم المتحدة.

وستبذل أيضاً جهود مكثفة من أجل تحقيق التكامل الإقليمي بغية تعزيز التعاون والشراكات الاستراتيجية بين اليونسكو والمنظمات الافريقية الإقليمية ودون الإقليمية. وذلك بالتركيز بوجه خاص على الاتحاد الافريقي وشراكته الجديدة من أجل تنمية افريقيا )نيباد( من خلال المجموعة الفرعية المعنية بالثقافة والرياضة والتي أنشأها مؤخراً الاتحاد الافريقي في إطار آلية التشاور الإقليمي للمنظمات التابعة للأمم المتحدة. وستشمل هذه الجهود أيضا الاجتماعات السنوية لتخطيط التعاون التقني بشأن الثقافة التي تنظم مع الجماعة الإنمائية للجنوب الافريقي.

النتائج المنشودة في نهاية فترة العامين

  • إدراج التحديات الجديدة التي يطرحها التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات في السياسات الثقافية الافريقية، بالتعاون مع الاتحاد الافريقي
  • تعميم إدراج الثقافة في السياسات الإنمائية الوطنية الافريقية، ولا سيما عن طريق عمليات البرمجة القطرية المشتركة التي تضطلع بها الأفرقة القطرية التابعة للأمم المتحدة
  • تعزيز المعرفة بافريقيا وبمأساة تجارة الرقيق
  • النهوض باللغات الافريقية عن طريق النشر والترجمة
  • تعزيز التكامل الإقليمي الافريقي عن طريق تنظيم الفعاليات الثقافية
  • تدعيم الأسواق المحلية الافريقية في ميداني الموسيقى والصناعات الحرفية.  
العودة إلى أعلى الصفحة