الاحتفال العاشر بمنح جائزة اليونسكو- الشارقة للثقافة العربية

المصدر: اليونسكو

بتاريخ  27فبراير  2012  انعقد الاحتفال الرسمي العاشر لجائزة اليونسكو – الشارقة للثقافة العربية بالمقر الرسمي لليونسكو بمدينة باريس، وقد تم منح جائزة هذه السنة للأديب والمفكر اللبناني إلياس خوري و للمترجم والمعجمي البرازيلي  جواو بتيستا دو مدبروس فرجنس.

وقد تم في إطار هذا الاحتفال بمناسبة الذكرى العاشرة لإنشاء الجائزة، تنظيم مائدتين مستديرتين وذلك بهدف جمع المتفوقين الجدد والقدامى إضافة إلى بعض أعضاء لجنة التحكيم الدولية، وقد تم التطرق أثناءها إلى محاور الاهتمام التي تندرج ضمن مخاوف المثقف. كما تضمن النقاش موضوع " الفن والثقافة أداة للسلام" تحت عنوان " وسائل التعبير الفنية الجديدة للعالم العربي" و "التراث العربي والتنوع الثقافي". وهو ما أثرى النقاش بفضل تنوع ميولات المشاركين وتجاربهم، فأفضى إلى الإستخلاصات نفسها  فرديا وجماعيا، إستخلاصات متشابهة على اختلاف الأصوات واللغات، ألا و هي وجوب التصريح بإنشاء ثقافة عالمية من شانها إن تتجاوز كل الحدود والحواجز. وقد توصل إلى ذلك كل المشاركين من خلال مواكبتهم للثورات التي يعيشها العالم العربي حيث تبنى الشباب وسائل التعبير غير المسبوقة رافعين إياها و مقتلعين بذلك حقهم في اختيار مصيرهم.

         وقد تلت توزيع الجوائز مائدة مستديرة و التي افتتحتها السيدة إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونسكو بحضور السيد عبدا لله .م. العويس المدير العام لقسم الثقافة والمعلومات بإمارة الشارقة (الإمارات العربية المتحدة) وصاحب السعادة السيد عبد الله النعيمي، المندوب القار للإمارات العربية المتحدة لدى اليونسكو والسيدة إيزبيلا كاميرا دفيليتو رئيسة لجنة التحكيم الدولية. كما تمت دعوة صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى بالإمارات العربية المتحدة وحاكم الشارقة والذي أنشئت الجائزة منذ عشر سنوات بفضل مبادرته. عقد من الزمن، شهد تتالي المثقفين من مختلف الجهات والضفاف يملؤهم الحب للثقافة العربية كإرث ووصية في الآن نفسه.

واغتنم إلياس خوري فرصة تسلمه الجائزة من السيدة إيرينا بوكوفا والسيد عبدا لله .م. العويس  ليرفق هذا التكريم بصرخة تهز العالم العربي تهتف أن " الثقافة هي ربيبة الحرية ".

وقد أثار جوو باتيستا دو مديورس فرجنس من ناحيته مسالة  التلاقح الثقافي الممتد من البرازيل إلى سوريا وأكد تعلقه باللغة العربية وانتهى باعتناق اسم جديد هو اسم "أبو طارق".

وختمت السهرة بنغمات من سحر الأغنية العربية كلماتها سورية أرمينية  للينا شماميان الحائزة على الجائزة الأولى للموسيقى من راديو منتي كارلو للشرق الأوسط.

 

 

العودة إلى أعلى الصفحة