30.07.2009 -

إضافة يوميات آن فرانك والمحفوظات الملكية لتايلاند ومدغشقر ومحفوظات الصور والأفلام الخاصة باللاجئين الفلسطينيين، إلى سجل اليونسكو

لذاكرة العالم

 

باريس، 30 تموز/ يوليو ـ أُضيف خمس وثلاثون مادة من التراث الوثائقي التي تعتبر ذات قيمة استثنائية في سجل اليونسكو لذاكرة العالم. وبذلك يبلغ مجموع عدد الممتلكات المدرجة في هذا السجل 193 مادة منذ عام 1997.

أعلن المدير العام لليونسكو، كويشيرو ماتسورا، عن هذا الإجراء بعد موافقته على توصية صادرة عن اجتماع للخبراء يستمر لثلاثة أيام للجنة الاستشارية الدولية لبرنامج اليونسكو لذاكرة العالم، والذي سينتهي غدا 31 تموز/ يوليو في بريدج تاون، بربادوس.  
وأُعلن في هذا الاجتماع (التاسع) للجنة الاستشارية الدولية فوز دار المحفوظات الوطنية لماليزيا بجائزة اليونسكو/ جيكي لذاكرة العالم لعام 2009، نظراً لما تقوم به هذه الدار من برامج تعليمية وتدريبية واسعة النطاق في مجال صون التراث الوثائقي في منطقة آسيا.  
يتضمن سجل اليونسكو لذاكرة العالم مواد التراث الوثائقي التي حددتها اللجنة الاستشارية الدولية وأقرها المدير العام لليونسكو باعتبارها تفي بمعايير الاختيار الخاصة بالأهمية العالمية.
 
المواد الجديدة المدرجة في سجل ذاكرة العالم:
بيان من حزب العمال في كوينزلاند لسكان ولاية كوينزلاند (استراليا) : هذا البيان بمثابة أحد الأسس الفكرية التي قامت عليها الحركة العمالية في كوينزلاند وأستراليا عموما، ويمكن تصنيفها واحدة من وثائق حزب العمال الاسترالي. إنها الصوت المطالب للحزب برفع المظالم، مع التركيز على الطبقة الحاكمة في ذلك الوقت، التي كان يراها حزب العمال عقبة تقف في وجه تحسين ظروف العمل والازدهار الاقتصادي.  
يوميات فاركوهارسون (البهاماس ): يوميات مخطوطة كتبها تشارلز فاركوهارسون، صاحب مزارع قطن "بروسبيكت هيل بلينتيشان" الواقعة في الساحل الشرقي لجزيرة واتلينجس، المعروفة حالياً باسم سان سلفادور. وترد في هذه اليوميات الأحداث اليومية التي جرت من أول كانون الثاني/ يناير 1831 إلى 31 كانون الأول/ ديسمبر 1832، مما يمثل نبذة فريدة عن الحياة في المزارع.  
طريق البلطيق ـ سلسلة بشرية ربطت بين ثلاث دول (هي: استونيا ولاتفيا وليتوانيا) في نضالها من أجل الحصول على حريتها: وثائق تسجل تكوين سلسلة بشرية طولها 600 كم في دول البلطيق الثلاث في 23 آب/ أغسطس 1989 بمناسبة مرور 50 سنة على توقيع معاهدة عدم الاعتداء بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي عام 1939 وبنودها السرية. وقد مثل هذا الحدث تظاهرة سلمية فريدة من نوعها جمعت بين هذه البلدان الثلاثة في نضالها للحصول على حريتها.  
مقتنيات المحفوظات الاتحادية (بربادوس): كان اتحاد الأنديز الغربية (1958 ـ 1962) عبارة عن اتحاد سياسي جمع عشرة أقاليم في الأنديز الغربية الناطقة بالانجليزية، وشكل تكوينه بداية عصر جديد في عملية إنهاء الاستعمار بعد الحرب العالمية الثانية. ويرتبط تاريخ الأنديز الغربية على نحو وثيق بتاريخ المستعمرات البريطانية السابقة في الأنديز الغربية. وتتسم هذه السجلات بأهمية عالمية، إذ أنها تعكس الروابط التاريخية بين هذه الأقاليم وتوثق إحدى الفترات الحاسمة في القرن العشرين عندما بدأت الأقاليم الخاضعة للسيطرة البريطانية تشق طريقها نحو الاستقلال باعتبارها دولاً قومية.  
مجموعة نيتا بارو (بربادوس): هي مجموعة شاملة توثق مراحل حياة السيدة الراحلة نيتا روث بارو (1916ـ 1995)، الشخصية القيادية التي ناصرت قضايا الجنسين وعملت في مجالات السياسة والدبلوماسية والرعاية الصحية. وتشمل هذه المجموعة عدة مواد تتعلق بأحداث عالمية مختلفة مثل الثورة الكوبية، وسقوط حائط برلين، والتمييز العنصري في جنوب إفريقيا. وبوصفها رئيسة مجلس الكنائس العالمي (W.C.C. 1983ـ 1991)، والتحالف العالمي لجمعيات الشابات المسيحية (YWCA 1975ـ 1985)، والمجلس العالمي لتعليم الكبار (ICAE 1989ـ 1990)، عايشت  نيتا بارو بصورة مباشرة أو غير مباشرة كل هذه الأحداث.  
محفوظات بوديلدسكامير  الخاصة بالدول العاجزة عن الدفع في أنتورب (بلجيكا): تسهم محفوظات غرفة الدول العاجزة عن الدفع في فهم العلاقات الدولية والتفاعلات في بداية العصر الحديث (1500ـ 1800). وتشمل هذه المحفوظات معلومات عن العشرات من الشركات المهمة في أنتورب وفروعها المنتشرة في جميع أنحاء أوروبا، كما أنها تقدم نظرة فريدة للعلاقات التجارية مع الصين والبرازيل. وتتيح هذه المحفوظات أيضاً دراسة مجموعة واسعة النطاق من المواضيع تشمل مجالات المحاسبة ومختلف الشؤون التجارية والتأمينات.
محفوظات متحف تويل سلنج للإبادة الجماعية (كمبوديا): تضم هذه المحفوظات صوراً ووثائق من متحف تول سلينغ للإبادة الجماعية، الذي كان في الأصل مدرسة تحولت إلى معتقل ومركز للتحقيقات يحمل رقم س ـ21، اُحتجز فيه أكثر من 15000 شخص لم يبق منهم على قيد الحياة سوى عدد قليل. وتحوي المحفوظات صوراً لأكثر من 5000 فرد من هؤلاء السجناء، إضافة إلى "اعترافات" اُنتزع الكثير منها عن طريق أبشع عمليات التعذيب، وسجلات أخرى متعلقة بسيرة حياة سجناء وحراس سجون ومسؤولين عن الأجهزة الأمنية.  
سجل للرقيق في المستعمرات البريطانية في منطقة الكاريبي 1817ـ 1834 (البهاماس، بليز، دومينيكا، جامايكا، سانت كيتس، ترينيدا وتوباغو، المملكة المتحدة): وُضع هذا السجل لمكافحة جلْب الرقيق بطرق غير قانونية إلى منطقة الكاريبي بعد أن ألغت بريطانيا العظمى الاتجار بالرقيق الأسود في جزر الكاريبي عام 1807. وشكّل الأفارقة المستعبدون غالبية المهاجرين عبر المحيط الأطلسي من القرن الخامس عشر حتى القرن التاسع عشر؛ وظلت تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي تمثل موضوعاً حساساً ينطوي على كثير من التداعيات الإثنية.  
مجموعة أعمال نورمان ماكلارين (كندا): هو مؤلف الرسوم المتحركة الاكثر تأثيرا في تاريخ هذا فن. عمل، على مدى سنوات من البحوث والتجارب، على ابتكار هيكل عمل كثير الانسجام ونادر مع أفكار فريدة في تجديدها. إدراجه على القائمة تتعلق باثني وثماني فيلما واثني وخمسين تجربة تم العمل عليها بين العام 1933 والعام 1985.  
الأفلام الأصلية في المعهد الكوبي للفن والصناعة السينمائية ICAIC  (كوبا): كان هذا المعهد ينتج مجلات سينمائية إخبارية أسبوعياً من عام 1960 حتى عام 1990 تعتبر وثائق تاريخية نادرة يرد فيها وصف لحروب الاستقلال من كثير من المستعمرات في إفريقيا ولأحداث أخرى ميّزت تزايد انقسام العالم حينذاك إلى قطبين. وتشكل هذه التحقيقات الإخبارية المصورة أشمل سجل لتاريخ الثورة الكوبية، ولكن مدى تأثيرها الدولي يضفي عليها أهمية عالمية.  
مجموعة مخطوطات أرني ماجنوسون (الدنمرك، أيسلندا): أمضى العالم وجامع الأثريات أرني ماجنوسون (1663ـ 1730) فترة طويلة من حياته في إنشاء ما يُعتبر أهم مجموعة من المخطوطات الاسكندينافية القديمة على الإطلاق. وتضم هذه المجموعة نحو 3000 قطعة أثرية يعود تاريخ أقدمها إلى القرن الثاني عشر، كما أنها تمثل مصادر نفيسة تخص تاريخ وثقافة اسكندينافيا وكثيرا من الأقاليم الأوروبية في العصور الوسطى وعصر النهضة وبداية العصر الحديث. ويرد في المجموعة أمثلة كثيرة عن الأدب القصصي الأيسلندي الفريد من نوعه المعروف بـ: "الحولية"، الذي يمثل معْلماً من معالم الأدب العالمي تتم ترجمته وقراءته على نطاق واسع حتى عصرنا هذا.
كتاب تعميد الرقيق (1636ـ 1670)، (جمهورية الدومينيكان): يمثل هذا الكتاب مصدراً لمعلومات ذات أهمية كبرى بشأن نظام الرق الأمريكي، ولاسيما في جمهورية الدومينيكان، وترد فيه معلومات عن جوانب أقل شهرة تخص نظام الرق الاستعماري، أي الانتقال من مجتمع استعبادي إلى مجتمع يوجد فيه رقيق؛ أو من مجتمع زراعي استعبادي إلى نظام الرق الأبوي. وقد تم قبول هذا النظام الأخير، المرتبط بالأزمة الاقتصادية التي عانت منها المستعمرة الاسبانية في القرن السابع عشر، لأنه لم يكن يعتمد على نظام السوق العالمي، ولكنه كان يضمن ثبات المستويات الاجتماعية في "المجتمع الكريوليّ".  
تراث وثائقي عن المقاومة والنضال من أجل حقوق الإنسان في جمهورية الدومينيكان، 1930ـ1961،(جمهورية الدومينيكان): من عام 1930 حتى عام 1961، خضعت جمهورية الدومينيكان لأحد أكثر النظم استبدادية في تاريخ أمريكا اللاتينية، وهو النظام الدكتاتوري الذي أقامه رفائيل ل. تروجيللو. فقد تم اعتقال وتعذيب وقتل الآلاف من الدومينيكانيين والأجانب. وقد تشوه بعض من هؤلاء المعتقلين، في حين عانى البعض الآخر من آثار تعذيب جسمية أو نفسية. ووثقت البنود المدرجة هذه الفظائع، كما أنها تشمل أدلة كثيرة على حركة مقاومة الدومينيكانيين ونضالهم من أجل الديمقراطية والحرية واحترام حقوق الإنسان.  
محفوظات أسرة رادزيفيل ومجموعة مكتبة نيسفيز (بيلاروسيا، فنلندا، ليتوانيا، بولندا، الاتحاد الروسي، أوكرانيا): جُمعت هذه الوثائق ابتداءً من القرن الخامس عشر حتى القرن العشرين بواسطة أفراد من أسرة رادزيفيل، وهي من أعرق الأسر الارستقراطية في دوقية ليتوانيا العظمى والكومنولث البولندي ـ الليتواني. وقد احتل أفراد كثيرون من هذه الأسرة أعلى المراكز وقاموا بدور بارز في تاريخ بروسيا والإمبراطورية الروسية وجمهورية بولندا. وقد كانت محفوظات أسرة رادزيفيل، في واقع الأمر، محفوظات رسمية تخص دوقية ليتوانيا العظمى وتحوي سجلات حكومية ومعاهدات، إضافة إلى مراسلات أسرة رادزيفيل الخاصة.  
مكتبة الدير السيستري كليرفو في عصر بيير دي فيري (1472) (فرنسا): تشكل مخطوطات دير كليرفو أحد أكبر مجموعة تخص مكتبات الأديرة في العصور الوسطى في العالم المسيحي الغربي. وقام بيير دي فيري، رئيس رهبان دير كليرفو بعمل قائمة جرد لهذه المجموعة في عام 1472. وفي هذا العصر، كانت مكتبة دير كليرفو تضم 1790 مخطوطاً بقى منها  1115 مخطوطاً. وتحوي مكتبة دير كليرفو في الوقت الحالي أهم مجموعة مخطوطات من العصور الوسطى في فرنسا من حيث حجمها  وحالة صونها الممتازة.
أغنية نيبيلونغ، قصيدة ملحمية من أوروبا في العصور الوسطى (ألمانيا):   لا شك أن هذه القصيدة (ويعني اسمها "أغنية النيبيلنغيين") تمثل أشهر قصيدة ملحمية ألمانية في العصور الوسطى المبكرة، ويمكن مقارنتها بقصائد ملحمية أخرى مثل "جلجامش" (بابل)، و"ماهابهاراتا" (الهند)، و"هيكي مونوجاتاري" (اليابان). وتحكي هذه القصيدة قصة سيجفريد، البطل الأسطوري الذي قام بقتل تنين، ابتداءً من طفولته حتى زواجه من كريمهيلد قبل مقتله، فضلاً عن الأحداث اللاحقة الخاصة بانتقام كريمهيلد لمقتل سيجفريد، والقضاء على البرغنديين في بلاط ملك الهون.  
جانوس بولياي: "ملحق يحوي شرحاً للمعارف العلمية الحقيقية المطلقة الخاصة بمفهوم المكان"، ماروس ـ فاسارهيليني، 1832 (المجر): سعى كثير من أبرز علماء الرياضيات، على مدى 2000 سنة، إلى البرهنة على مسلمة (أو بديهية) التوازي  التي وضعها إقليدس. فقد وضع جوناس بولياي قواعد جديدة كل الجدة لحل هذه المسالة الرياضية عن طريق استحداث مفهوم الهندسة المطلقة (أو الحيادية) الذي يخالف مسلمة التوازي. وبذلك فإن بولياي يُعتبر مخترع الهندسة غير الإقليدية، التي عرضها بوضوح وإتقان في كتابه المذكور أعلاه. وقد أفضى هذا الاكتشاف ليس إلى وضع مفاهيم جديدة للمكان ذات أهمية حاسمة في مجال الفيزياء الحديثة فحسب، بل أدى أيضاً إلى تطوير الفكر الرياضي الحديث. وقد كانت هذه النسخة من الكتاب في حوزة المؤلف، وهي تحتوي على ملاحظات وصفحات عناوين المخطوطات والأشكال الهندسية التي قام برسمها مع أبيه المدعو فاركاس بولياي.  
محفوظات كسومو في مكتبة أكاديمية العلوم المجرية (المجر): كان ألكساندر كسوما دي كوروس (1784ـ 1842) أول عالم أوروبي يدرس التراث الثقافي للشعب التبتي. فقد ألّف أول معجم تبتي ـ انجليزي ذي قيمة علمية، إضافة إلى كتاب في قواعد النحو الخاصة باللغة التبتية (1834). وبذلك يُعتبر هذا العالم مؤسس الدراسات التبتية في العالم الغربي.  
الوثائق الإدارية الخاصة بمنظمة آستان قدس رضوي في العصر الصفوي (إيران): يعود تاريخ هذه المجموعة البالغ عدد صفحاتها 69000 صفحة، والخاصة بالمنظمات الخيرية التابعة بمشهد آستان قدس رضوي، إلى الفترة من عام 1589 إلى عام 1735 وتغطي منطقة جغرافية شاسعة تشمل إيران، وخاصة إقليم خراسان، وأفغانستان. وتضم هذه المجموعة من الوثائق معلومات إدارية واجتماعية واقتصادية وزراعية ودينية، وغير ذلك من الأمور التي توفر لقارئها صورة لمدينة مشهد وللحياة في العصر الصفوي.
دونغويبوغام: مبادئ وممارسة الطب الشرقي (جمهورية كوريا): موسوعة للعلوم الطبية وتقنيات العلاج جُمعت في كوريا عام 1613 ونشرها هيو جون بدعم جماعي قدمه خبراء في العلوم الطبية وأفراد من الطبقة المثقفة، وذلك بناءً على توجيهات ملكية. وترد في هذه الموسوعة معلومات عن تطور الطب في شرق آسيا وفي مناطق أخرى. وحيث أن هذه الموسوعة تمثل نظاماً للرعاية الصحية، فإنها وضعت مبادئ الطب الوقائي والرعاية الصحية العامة التي توفرها الدولة، وهو ما يُعتبر بالفعل من الأفكار الغير المسبوقة حتى القرن التاسع عشر.  
المحفوظات الملكية (1824ـ 1896) (مدغشقر): تشمل هذه المجموعة المحفوظات الملكية، وجرائد قديمة، وسجلات الساكايزامبوهيترا (رؤساء القرى)، ووثائق مكتب السجلات. وحيث أن هذه المحفوظات تمثل عنصراً أساسياً في تكوين هوية مدغشقر، فإنها تحوي وثائق مكتوبة في محفوظات تم استردادها في عام 1895، في نهاية حُكم رانافالونا الثالث، وتخص شخصيات رفيعة المستوى في مملكة مدغشقر.  
الحجر المنقوش في تيرينجانو (ماليزيا): يُعتبر هذا الحجر أول الشواهد على الكتابة الجاوية (وهي الكتابة المعتمدة على الأحرف العربية) في العالم الإسلامي في مالايا بجنوب شرق آسيا. ويشهد هذا الحجر على ظاهرة انتشار الإسلام، كما أنه يوفر معلومات تتعلق بحياة السكان أثناء هذه الظاهرة ووصفاً لتطور الثقافة الإسلامية في إطار مجموعة من القوانين الدينية.
مجموعة مركز التوثيق والتحقيق للطائفة الإشكنازية في المكسيك (من القرن السادس عشر حتى القرن العشرين)، (المكسيك): تتألف هذه المجموعة من 16000 جزء معظمها مكتوب باللغة الييْدية والعبرية، فضلاً عن اللغات البولندية والليتوانية والمجرية والروسية وغيرها من اللغات المتعلقة بالثقافة الإشكنازية. وتحفظ هذه المجموعة الثقافة اليهودية الأوروبية وتنشرها، وهي الثقافة التي اختفت معظم جوانبها أثناء الفترة النازية. وفضلاً عن ذلك، فإن هذه المجموعة تصون ذاكرة الطائفة اليهودية التي هاجرت من وسط وشرق أوروبا إلى المكسيك.   
يوميات آن فرانك (هولندا): تحكي يوميات آن فرانك الحياة اليومية أثناء الحرب العالمية الثانية في هولندا عاشتها فتاة صغيرة، وتُبين تداعيات الاحتلال النازي لهذا البلد. ويرد في هذه اليوميات وصف لعامين اختبأت أثناءهما هذه الفتاة مع أسرتها وأربعة أشخاص، كلهم يهود، خوفاً من الاضطهاد النازي، وذلك قبل اكتشاف أمرهم وترحيلهم إلى معسكرات الاعتقال النازية. وتُعتبر يوميات آن فرانك من بين الكتب العشرة الأكثر قراءة في العالم.  
كاتيسيمو كورتيكا، أول كتاب لتعليم الدين المسيحي مكتوب بلغة البابيامينتو (جزر الأنديز الهولندية): لغة البابيامينتو هي لغة افريقيةـ برتغالية تعتمد على اللغة الكريولية يستخدمها في الوقت الحالي ما يقرب من ربع مليون نسمة في الجزر الكاريبية الهولندية بين مختلف الطبقات الاجتماعية والأجناس والإثنيات. وقد كان لترجمة كتاب تعليم المسيحية الرومانية الكاثوليكية إلى لغة البابيامينتو تأثير بالغ الأهمية في تاريخ الجزر الكاريبية الهولندية الثلاث، وهي: أروبا وبونير وكوراساوي. ويُعتبر الكتاب المذكور أقدم وثيقة ظهرت بلغة البابيامينتو في نشرة كاملة مطبوعة في شكل كتاب، ويُشكل منعطفاً هاماً في تطور هذه اللغة من لغة شعبية للحديث إلى لغة رسمية لسكان الجزر الثلاث.  
محفوظات الرعب (باراغواي): تمثل هذه المحفوظات وثائق رسمية بشأن عمليات القمع البوليسية التي جرت خلال النظام الديكتاتوري الذي أقامه الجنرال الفريد ستروسنر ودام 35 عاماً. وتشمل هذه المحفوظات أيضاً أدلة داعمة على الأعمال التي ارتكبت في إطار عملية كوندور، التي تشكل جانباً من حملات القمع السياسية التي انطوت على اغتيالات وعمليات استخبارات أطلقتها في عام 1975الأنظمة الديكتاتورية اليمينية في بلدان أمريكا المخروط الجنوبي.  
محفوظات المعهد الأدبي في باريس (1946ـ 2000) (بولندا): تمثل محفوظات المعهد الأدبي البولندي في باريس توثيقاً كاملاً لأنشطة المعهد ـ الذي يوجد مقره في باريس ـ التي أنجزت في السنوات 1964ـ 2000. وتصف هذه المجموعة الفريدة من المحفوظات  عمل معهد معني بالهجرة لا مثيل له، إضافة إلى مجلة "كولتورا" التي يصدرها. وكان لهذا المعهد دور حيوي في الانتصار بالطرق السلمية على الديكتاتورية الشيوعية في أوروبا الشرقية، وعلى تقسيم العالم إلى كتلتين سياسيتين متصارعتين، وذلك بفضل الرؤية الثقافية والسياسية التي تحلى بها مؤسسيه وقادته لعدة عقود.  
أوراق السير ويليام أرثر لويس (سانت لوسيا): عبارة عن مجموعة من الأوراق توثق الحياة المهنية للسير ويليام أرثر لويس بصفته عالماً ومستشاراً في الشؤون الاقتصادية في عدة لجان دولية وكثير من الحكومات في إفريقيا وآسيا والكاريبي. وتشمل هذه الأوراق بيانات عن سيرة حياة هذا العالم، ومراسلاته المهنية، وملفات وطنية، ومحاضر اجتماعات، وتقارير، الخ، فضلاً عن مذكرات المحاضرات والمقالات المتعلقة بأنشطته كأستاذ ونائب رئيس جامعة جزر الهند الغربية. وتشمل مجموعة الأوراق هذه أيضاً مواد سمعيةـ بصرية تحوي سلاسل من المحاضرات والاحتفال بتسلم جائزة نوبل في الاقتصاد التي فاز بها عام 1979.  
وثيقة امتيازات  "سانتا في" (اسبانيا): امتيازات "سانتا في" هي وثيقة من وثائق مكتب المحفوظات التابع لملك أراجون تحوي الامتيازات التي وقعها كريستوف كولومبوس مع فرديناند الثاني، ملك أراجون، وإيزابيل الأولى، ملكة قشطالة، في مدينة "سانتا في دي لا فاجا" في 17 نيسان/ أبريل 1492، بعد مضي شهور قليلة على الاستيلاء على غرناطة. وترد في هذه الامتيازات الشروط التي كان على كريستوفر كولومبس الالتزام بها لبدء رحلته الأولى التي أسفرت عن اكتشاف الأوروبيين لأمريكا في نفس السنة. ويمكن اعتبار هذه الوثيقة أول سجل لتاريخ أمريكا.  
الوثائق الأرشيفية الخاصة بإصلاحات شولالونغكورن، ملك سيام (1868ـ 1910): تدين تايلاند الحالية بالكثير للسياسات والإصلاحات التي قام بها شولالونغكورن، ملك سيام (1868ـ 1910). وتسجل هذه الوثائق السياسات الاجتماعية مثل تحرير الرقيق بالطرق السلمية والقانونية، وإلغاء القمار، وإنشاء نظام التعليم العام وإصلاح مذهب "سانغا" البوذي، إضافة إلى دعم الإنتاج الزراعي، واقتصاد السوق، والمؤسسات المالية والضريبية. وقد ساهمت هذه التدابير في استقرار الأوضاع في هذا البلد والحفاظ على استقلاله، وهو ما يُعتبر مفخرة لهذا البلد في عصر انتشر فيه الاستعمار الغربي.  
الميثاق الأعظم الصادر سنة 1215 (المملكة المتحدة): ما زال تأثير الميثاق الأعظم باقياً في جميع أنحاء العالم، وهو الميثاق الذي غالباً ما يُعتبر الأساس الذي قامت عليه الحريات والقوانين والديمقراطية في انجلترا. وتكمن الأهمية الحاسمة لهذا الميثاق في أنه فرض، للمرة الأولي، قيوداً مكتوبة بالتفصيل على السلطة الملكية فيما يتعلق بالضرائب وحقوق الإقطاعيين والعدالة. كما أنه أكد على قوة الممارسة العرفية للحد من التدابير الظالمة والاستبدادية الذي كان يتخذها الملوك في ذلك العصر؛ ثم أنه أصبح رمزاً للحرية والديمقراطية في جميع أرجاء العالم.  
مجموعة أفلام وشرائط الفيديو "جون مارشال ـ بوشمان جوهون، 1950ـ 2000" (الولايات المتحدة): تُعتبر هذه المجموعة، الموجودة في محفوظات أفلام الدراسات الإنسانية التابعة لمعهد سميثسونيان، من بين المشاريع الأنثروبولوجية المرئية الواعدة في القرن العشرين، إذ أنها تمثل نموذجاً فريداً من نوعه لعملية توثيق سمعية ـ مرئية مستمرة لجماعة ثقافية، تُعرف باسم "جوهونسي"، وهي قبيلة تقطن في صحراء كالاهاري الواقعة في شمال شرق ناميبيا. وتُعد هذه المجموعة من الأفلام وشرائط الفيديو، التي أنتجها جون مارشال في فترة امتدت أكثر من نصف قرن، سجلاً تاريخياً لا مثيل له لنمط حياة تقليدي يخص شعباً أصلياً وصلاته بأرضه، وكذلك للتغييرات التي أثرت على هذا النمط  في المشهد السياسي والاقتصادي الذي تطور بوتيرة سريعة واقترن بنضال ناميبيا من أجل حصولها على الاستقلال.  
الألواح الخشبية الخاصة بأسرة نجويين (فيتنام): يعود الفضل لهذه الألواح الخاصة بأسرة نجويين (1802ـ 1945) والبالغ عددها 34555 لوحة في حفظ الوثائق الرسمية والتاريخية والكتب الكلاسيكية والتاريخية. وتكمن قيمة هذه الألواح في كونها مواد توثيقية وفنية على السواء، إذ أنها تمثل معلماً في تطوير فنون النحت والطباعة على الألواح الخشبية في فيتنام. وبالنظر إلى أهمية هذه الألواح وقيمتها الاستثنائية، فقد حرصت الأسر الإقطاعية والسلطات الحكومية في فيتنام على صونها عبر العصور.
محفوظات عصبة الأمم 1919ـ 1946 (مكتب الأمم المتحدة في جنيف، UNOG): أنشئت عصبة الأمم في عام 1919 بعد الحرب العالمية الأولى. وتشهد محفوظات هذه العصبة على رغبة الدول في إقامة أول منظمة دولية حكومية في العالم من أجل تحقيق السلم والتعاون، وهو ما يُعتبر خطوة أساسية نحو إضفاء "طابع مؤسسي" على العلاقات الدولية. وتدل هذه المحفوظات الفريدة من نوعها على الجهود التي بذلها الدبلوماسيون والمسؤولون والموظفون المدنيون الدوليون من أجل تعزيز أواصر التعاون فيما بين الأمم وضمان تحقيق السلم والأمن في العالم.  
محفوظات الصور والأفلام الخاصة باللاجئين الفلسطينيين التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا): بدايةً من إنشاء هذه الوكالة منذ 60 سنة، أنتج مكتب الإعلام التابع لها صوراً وأفلاماً تغطي جميع مراحل تاريخ اللاجئين الفلسطينيين في الفترة بين إقامة معسكرات لإسكانهم في الخمسينات، والنزاع المسلح في عام 1967، والحرب الأهلية في لبنان، والاضطرابات التي حدثت في النصف الثاني من الثمانينات، إلى ما تبع ذلك من عوامل عدم الاستقرار التي بدأت في الظهور في عام 2000. وقد قامت الوكالة المذكورة بإنتاج وجمع سجل شامل للصور والأفلام الباقية التي تغطي معظم جوانب حياة وتاريخ اللاجئين الفلسطينيين.  
***    

اليونسكو، بيان صحفي رقم 2009/88




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة