22.02.2010 - الخدمات الإعلامية

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن حزنها على ضحايا سقوط مئذنة مكناس وتقدم دعم المنظمة إلى السلطات

© UNESCO/Gattoni, FranciscoMeknes minarat

أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، يوم الأحد، عقب انهيار المئذنة في أحد جوامع مدينة مكناس المُدرجة في قائمة التراث العالمي، عن تعاطفها العميق مع الضحايا ووضعت خبرات اليونسكو في متناول السلطات المغربية لمؤازرتها في جهود ترميم المئذنة.

وصرحت المديرة العامة قائلةً: "شعرت بحزن عميق على الخسائر المأساوية في أرواح المصلين الذين كانوا مجتمعين في المسجد. وأعرب باسمي، وباسم المنظمة بأسرها، عن أعمق مشاعر التعاطف مع عائلات الضحايا".  

وأضافت المديرة العامة: "كما أوضح جلالة الملك فور سقوط المئذنة، سيتم التعاطي مع هذه الكارثة باستعراض ظروف المساجد القديمة في المغرب. وتدعم اليونسكو التدابير السريعة التي اتخذتها المملكة المغربية لإصلاح الأضرار وتجنب المزيد من المخاطر في الجامع في مكناس وغيره من المواقع. كما أن المنظمة مستعدة للتعاون فيما يخص التدابير المزمع اتخاذها لإعداد قائمة جرد خاصة بالمواقع الموجودة في المغرب وتحليلها".  

وتعرب اليونسكو عن استعدادها لتعبئة الخبراء الدوليين بغية المساعدة على تسريع عملية التشخيص، ولقد اتصلت بالسلطات المغربية للتوصل إلى تحديد مشترك للخطوات الأولية والأكثر إلحاحاً التي يتعين اتخاذها. وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن مدينة مكناس القديمة، التي يعود بناؤها إلى القرن الحادي عشر، أُدرجت في قائمة التراث العالمي عام 1996.  

***

باريس 21 شباط/فبراير 
اليونسكو، بيان صحفي رقم 2010-21




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة