13.01.2010 -

البروفسور رِنزونغ اكْيو يفوز بجائزة ابن سينا لأخلاقيات العلوم لعام 2009

أعلنت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن الفائز بجائزة ابن سينا لأخلاقيات العلوم، البروفسور رِنزونغ اكْيو من جمهورية الصين الشعبية، وهو رائد في ميدان أخلاقيات البيولوجيا.

سيتسلم البروفسور اكْيو الجائزة، وقوامها: شهادة، وميدالية ذهبية عرفانا لإسهامه في ميدان الأخلاقيات، وشيكا بقيمة 000 10 دولار أمريكي، في احتفال يقام يوم 18 كانون الأول/ديسمبر، في مقر اليونسكو بباريس (القاعة XI، الساعة 15).

فقد لاحظت لجنة جائزة ابن سينا أن بحوث البروفسور اكْيو في ميدان أخلاقيات العلوم، ومثابرته في الدعوة العلنية لنصرة القضايا الأخلاقية ذات الصلة بالعلوم، جعلت منه قامة شامخة، ليس فقط داخل الأوساط العلمية الصينية بل على نطاق العالم. ولاحظت اللجنة أيضا أن أعماله المنصبّة على تكنولوجيا حفظ الحياة، وتكنولوجيا الخصوبة المدعومة طبيا، والصحة العامة، والاستنساخ البيولوجي، رفدتها مبادراته السياسية في مجال أخلاقيات السياسة. ونُشر له أكثر من 20 مؤلفا وقرابة 280 مقالة في القضايا الأخلاقية، وصاغ مبادئ توجيهية للباحثين وصانعي السياسة.

وفي الوقت الحاضر يشغل البروفسور اكْيو منصب زميل باحث كبير فخري في معهد الفلسفة (جمهورية الصين الشعبية)، ومنصب أستاذ ورئيس اللجنة الأكاديمية في مركز أخلاقيات البيولوجيا في كلية الطب الاتحادية في بكين. وهو أيضا نائب رئيس لجنة الأخلاقيات في وزارة الصحة، وعضو الفريق المرجعي العالمي المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز التابع لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وحقوق الإنسان.

ويُلقي البروفسور اكْيو المحاضرة الرئيسية في احتفال تسليمه جائزة ابن سينا، ستُضمّ إلى مختارات من أوراقه في أخلاقيات العلوم والتكنولوجيا مكوِّنة مجلدا تنشره اليونسكو في عام 2010.

وجائزة ابن سينا لأخلاقيات العلوم أنشأها المجلس التنفيذي لليونسكو، بناء على مبادرة من جمهورية إيران الإسلامية، وتُمنح كل عامين لأفراد أو جماعات، مكافأة على أنشطتهم في مجال أخلاقيات العلوم. وتحمل الجائزة اسم طبيب القرن الحادي عشر والفيلسوف الإنساني، أبي علي الحسين بن عبد الله بن سينا (980-1038).

***  

للمزيد عن جائزة ابن سينا 

اليونسكو، بيان صحفي رقم:  2009-151  
باريس، 15 كانون الأول/ديسمبر




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة