27.02.2009 -

إنقاذ التنمية من الأزمة المالية والاقتصادية العالمية

اليونسكو، إشعار إلى وسائل الإعلام

باريس، 27 شباط/فبراير – تتعرّض حصيلة عقود طويلة من التقدم الشاق نحو تحقيق مجموعة من الأهداف الإنمائية الدولية، للانهيار، بسبب الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، منها على سبيل المثال تضييق دائرة الفقر، وتحسين الصحة، والانتفاع بالتعليم، وإقامة اقتصاد منسجم مع البيئة، والإنصاف بين الجنسين.

فكيف العمل لوقاية كل هذه المكاسب من الضياع؟ كيف يمكن توطيد ما أُحرز من تقدم؟ وهل من شأن الاستثمار في الخدمات الاجتماعية أن يسهم في التغلب على الأزمة؟ وما عسى أن يكون دور اليونسكو ومنظومة الأمم المتحدة بمجملها؟ كل هذه المسائل ستكون مواضيع مناقشات طيلة يوم كامل، في مؤتمر يُعقد في مقر اليونسكو يوم 2 آذار/مارس.
المؤتمر مفتوح للجمهور، وسينقسم إلى خمس جلسات تتركز على المواضيع التالية:
       مقاييس الأزمة وتأثيرها الممكن على التعاون المتعدد الأطراف (الساعة 9.30)؛
        تأثير الأزمة على البلدان النامية، ولاسيما في أفريقيا، والتوقعات بخصوص تحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، وخصوصا الأهداف الإنمائية للألفية (من الساعة 11 إلى 12.45)؛
       الاستثمار خارج الأزمة – في التربية، والخدمات الاجتماعية، والعلوم، والثقافة، والمعارف (من الساعة 14.30 إلى 16.30)؛
        تأثير الأزمة الممكن على النساء وعلى المساواة بين الجنسين (من الساعة 16.30 إلى 17.30)؛
       تأثير الأزمة على تغير المناخ والتوقعات بخصوص قيام اقتصاد منسجم مع البيئة (من الساعة 17.30 إلى 19.30).
يفتتح  المؤتمر المدير العام لليونسكو، كويشيرو ماتسورا. وسيوجه فيه كلمة إلى الحضور أولابِيي بابالولا جوزيف ياي، رئيس المجلس التنفيذي لليونسكو.  والمتحدثون في الجلسة الأولى، أصحاب الكلمات المفصلية لعمل المؤتمر، هم: آرت ده جيوس، نائب الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (OECD)؛ وعبد الله جَنّه، نائب الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا؛ وموهان موناسينغ، نائب رئيس فريق الأمم المتحدة الدولي الحكومي المعني بتغير المناخ، الفائز بجائزة نوبل للسلام في عام 2007، رئيس معهد موناسينغ للتنمية، سريلانكا (عبرالفيديو).
ويضم لفيف المشاركين ممثلين وخبراء كبارا من وكالات الأمم المتحدة، والمؤسسات المالية والمانحة، والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية، ومن أصحاب القرار الوطنيين والدوليين. ويتولّى إدارة جلسات الموائد المستديرة صحافيون كبار، مثل أليسون سمال، المدير التنفيذي لصحيفة هيرالد تريبيون الدولية، وأندريا سانكي، من قناة فرانس 24، وإيريك غلوفر من صحيفة الـ كورييه إنترناسيونال. "التأثير المحتمل من الأزمة المالية والاقتصادية العالمية على التعاون المتعدد الأطراف وعلى اليونسكو" هو عنوان  المحاضرة الأولى من سلسلة محاضرات ينظمها برنامج اليونسكو الاستشرافي، بعنوان منتدى اليونسكو للمستقبل .

•مقابلة مع محمد حسن المدير التنفيذي لأكاديمية العلوم للعالم النامي ورئيس الأكاديمية الأفريقية للعلوم

•للإطلاع على تفاصيل البرنامج 
لاعتماد الصحافيين: إيزابيل لفورني، مكتب إعلام الجمهور، اليونسكو
الهاتف: 48 17 68 45 1 33+  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة