04.02.2010 -

المديرة العامة لليونسكو تطلق السنة الدولية للتقارب بين الثقافات

أنشأت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، فريقاً رفيع المستوى معنياً بالسلام والحوار بين الثقافات لتقديم الإرشادات بشأن تعزيز التسامح والمصالحة والتوازن داخل المجتمعات وفي شتى أنحاء العالم.

وسيجتمع هذا الفريق الرفيع المستوى للمرة الأولى بتاريخ 18 شباط/فبراير 2010 في مقر اليونسكو بباريس. وسيطبع هذا الحدث أيضاً إطلاق السنة الدولية للتقارب بين الثقافات. ويُذكر في هذا الصدد أن الجمعية العامة للأمم المتحدة عينت اليونسكو الوكالة الرائدة عن منظومة الأمم المتحدة لهذه السنة.  

وكانت السيدة بوكوفا قد أعلنت أثناء تسلمها مهامها كمديرة عامة لليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عن التزامها القوي فيما يخص النهوض بالدور الأساسي للمنظمة وتعزيزه، والمساعدة على ترسيخ أسس السلام في أذهان البشر، خاصةً في ضوء التحديات الجديدة التي فرضتها العولمة، والأزمات المتعددة، والهجرات الكثيفة في السنوات الأخيرة. ولهذا الغرض، دعت المديرة العامة إلى تبني "إنسانية جديدة".  

وصرحت السيدة بوكوفا قائلةً: "تتوافر لدى اليونسكو جميع الموارد اللازمة لإيجاد حل فكري وإنساني للعولمة والأزمة الراهنة".  

علاوةً على ذلك، ثمة الكثير من الأبعاد والتطورات الجديدة التي تؤثر تأثيراً هاماً على السلام، مثل التنوع الثقافي، والمساواة بين الجنسين، فضلاً عن الاتجاهات والاكتشافات العلمية الجديدة. وقد يكون من الضروري بالتالي إيجاد أشكال جديدة من الأهلية الاجتماعية والتضامن لتيسير الحوار بين المجتمعات والمساعدة على تدعيم التماسك الاجتماعي.  

وسيجري الفريق الرفيع المستوى عملية تأمل واسعة النطاق بشأن مختلف الأبعاد الجديدة لنموذج السلام. ومن المرجح أن يتم تسليط الضوء على دور التعليم في الوقاية من النزاعات، بين جملة من المجالات الرئيسية الأخرى.  

وستلي الاجتماع الأول للفريق الرفيع المستوى مناقشة عامة بعنوان "الحوار بين الثقافات: السبل الجديدة للسلام" خلال مائدة مستديرة ستُعقد بعد ظهر يوم 18 شباط/فبراير في اليونسكو. ويضم المشاركون في هذه المناقشة أعضاء الفريق الرفيع المستوى، وموفدين دائمين لدى اليونسكو، وممثلين لمنظمات دولية وإقليمية أخرى، فضلاً عن عدد من المنظمات غير الحكومية، ووسائل الإعلام، ومشاركين من الجمهور العام.  

الاتصال بـ: ياسمينة شوبوفا مكتب إعلام الجمهور
هاتف:  17 17 68 45 1 (0)33+  

بيان صحفي رقم 2010-12
باريس، 4 شباط/فبراير




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة