التراث وإعادة الإعمار

يمكن التراث الثقافي أن يشكّل هدفاً أساسياً للاعتداء وسوء التفاهم بشكل خاص في ما يتعلق بالنزاعات بين الدول، وذلك نظراً لرمزيته أو للقضايا المرتبطة بهويته كما أظهره عدد من حالات الدمار الكبير.

أدت اليونسكو خلال العقد الأخير أو ما شابه دوراً دولياً رائداً وبارزاً في تنسيق العمليات المعقدة الهادفة الى حفظ التراث المتضرر أو المهدد من النزاعات، وذلك بمساعدة عدد من الشركاء المختلفين في القطاعين العام والخاص.

وسيشكل إرساء الحوار وتحقيق التنمية أركان إستراتيجية هادفة إلى تعزيز دور التراث الثقافي في حفظ السلام وإعادة بنائه بعد النزاعات المدنية أو المسلحة. وفي الحالات التي يتحول فيها التراث الثقافي إلى هدف نظراً لقيمته المرتبطة بالهوية، ستسعى اليونسكو إلى الجمع بين الأطراف المتناحرة والسكان المعنيين لتشجيعهم على استئناف الحوار بين المجتمعات عبر إعادة إعمار تراثهم.

العودة إلى أعلى الصفحة