المتحف القومي للحضارة المصرية

NMEC © UNESCO/NMEC

 في إطار الحملة الدولية لإنشاء متحف النوبة بأسوان و المتحف القومي للحضارة المصرية يالقاهرة، تقدم اليونسكو الاستشارة للحكومة المصرية حول المتحف القومي للحضارة المصرية. إن المتحف القومي يعد أول متحف يتم تكريسه لمجمل الحضارة المصرية.

ويقع المتحف القومي، والذي يعد أول متحف حقيقي للحضارة المصرية، في الموقع بمنطقة الفسطاط فى مصر القديمة ويطل على بحيرة عين الصيرة. وقد صمم المتحف المهندس المعماري المصري الغزالي كسيبة ويجري تصميم مساحات المعرض من قبل المهندس المعماري الياباني أراتا إيسوزاكي. وسوف يعرض المتحف الحضارة المصرية منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا، وذلك باستخدام أساليب متعددة التخصصات مما يسلط الضوء على التراث المادي والمعنوي للبلاد.

سيتم عرض مقتنيات المتحف في معرض رئيسي دائم عن أهم إنجازات الحضارة المصرية، مع ستة معارض موضوعية تغطي فجر الحضارة، النيل، الكتابة، الدولة و المجتمع، الثقافة، المعتقدات و الأفكار، ومعرض المومياوات الملكية.

سيتضمن المتحف أيضا مساحات مؤقتة واسعة للعرض، قاعة ومركز للتعليم والبحث، فضلا عن معرض متعلق بتطور مدينة القاهرة الجديدة. وسيكون بمثابة مكان لمجموعة متنوعة من المناسبات، بما في ذلك عرض الأفلام والمؤتمرات والمحاضرات والأنشطة الثقافية و سيستهدف الجماهير المحلية والوطنية و الدولية.

المتحف القومي للحضارة المصرية في سياق القاهرة

صمم ليكون نقطة جذب لزوار مصر فضلا عن مركز للبحث والحفاظ معترف به دوليا، فإن المتحف القومي سيلعب دورا هاما في التوعية عن تاريخ و مجتمع مصر الحديث و المعاصر، واستضافة مناسبات ومعارض مؤقتة فضلا عن تقديم مركزا مهما للشباب في البلاد. المتحف لديه فرصة ليصبح مؤسسة شاملة بمثلبة منتدى للحوار المفتوح والنقاش وتبادل الأفكار.

 

وتقدم اليونسكو الدعم الفني للمتحف في مجال التدريب وتنمية المعارض وغيرها من المجالات. ويشكل المشروع جزءا من عمل اليونسكو للمساعدة في حماية و حفاظ التراث الثقافي في مصر،  ويعود تاريخه إلى أكثر من نصف قرن عند تأسيس الحملة الدولية لإنقاذ آثار النوبة في عام 1960. وسوف يسمح المتحف القومي لعدد اكبر من الناس، من أي وقت مضى، للتمتع ومعرفة المزيد عن الحضارة المصرية في سياق المتحف الحديث للقرن الحادي و العشرين.

العودة إلى أعلى الصفحة