09.05.2012 - ديوان المديرة العامة

إيرينا بوكوفا تعرب عن قلقها إثر التهديدات المتزايدة للتراث الثقافي في مالي

أعربت المديرة العامة لليونسكو، ايرينا بوكوفا، عن قلقها جراء تدنيس مقام سيدي محمود في مالي على يد مجموعة أنصار الدين في يوم 4 أيار/مايو. وفقا لما ورد من معلومات تلقتها اليونسكو، فقد تم حرق الباب الأمامي و الستائر الواقية للمقام، كما منع سكان مدينة تمبكتوا الذين يجتمعون هناك كل يوم جمعة للصلاة من الوصول اليه.

"عملية التدنيس هذه هي دلالة على تغير للأسوأ يتعلق بالهجمات على التراث في مالي الذي سبق و أن هدد بشكل كبير في الاسابيع الاخيرة. أدعو جميع الأطراف المعنية لضمان الحماية الفورية لهذا التراث العالمي، الذي يعتبر امرا ضروريا للحفاظ على ثقافة مالي الغنية، والتي هي جزء لا يتجزأ من تراث الإنسانية. هذا التراث الثقافي هو ملكيتنا المشتركة، وليس هناك ما يمكن أن يبرر الإضرار به"، قالت المديرة العامة.

شهدت مساجد تمبكتو و الأضرحة التي تصل عددها الى 16 ضريحا على العصر الذهبي لتمبكتو في القرن السادس عشر، وعلى تدريس الإسلام على المستوى الجامعي الذي كان يحصل في ذلك الوقت. وقد دعت المديرة العامة، مرات عديدة الى حماية التراث الثقافي و ازدياد اليقظة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة