15.10.2012 - الخدمات الإعلامية

المديرة العامة لليونسكو تعرب عن قلقها إزاء المخاطر المتزايدة والأضرار المحتملة التي قد تلحق بالمسجد الأموي في حلب (الجمهورية العربية السورية)

أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن قلقها إزاء تصاعد أعمال العنف الجارية بالقرب من عدة مواقع مدرجة في قائمة التراث العالمي في الجمهورية العربية السورية. كما كررت النداء الذي وجهته في 30 آذار/مارس 2012 إلى أطراف النزاع من أجل حماية التراث الثقافي السوري.

وأدلت المديرة العامة بهذا التصريح بعد ورود معلومات تفيد بأن المسجد الأموي في حلب قد تضرر من جراء أعمال القتال الضارية الجارية في مدينة حلب منذ عدة أسابيع للسيطرة على المدينة.

وصرحت المديرة العامة ما يلي: "أشعر بقلق بالغ إزاء الأخبار التي يتم تداولها كل يوم عن المعاناة الشديدة للسكان والأضرار التي تلحق بالتراث الثقافي في جميع أنحاء البلاد. ولقد شهدنا جميعاً الأضرار التي لحقت بمدينة حلب القديمة في تموز/يوليو وبأسواقها قبل حوالى عشرة أيام. واليوم، يتعرض المسجد الأموي الذي يجسد القلب النابض للحياة الدينية في مدينة حلب، والذي يُعد من أجمل المساجد الإسلامية في العالم، لمخاطر يصعب تحديد نطاقها في الوقت الراهن. ولا بد من الإشارة أيضاً إلى أن القرى القديمة في شمال الجمهورية العربية السورية، التي أُدرجت في قائمة التراث العالمي في عام 2011، قد تعرضت أيضاً لأضرار جسيمة. ويبدو أن كنيسة القديس سمعان العمودي ذات القيمة الاستثنائية التي شُيّدت في العصر البيزنطي قد تضررت أيضاً".

وختمت المديرة العامة بالقول: "أناشد مرة جديدة جميع أطراف النزاع أن تراعي القيمة التاريخية والأهمية الرمزية الكبيرة لهذا التراث الثقافي الذي تُعتبر مسؤولة عن حمايته، اليوم وفي المستقبل، أمام البشرية جمعاء. فمساءلة أطراف النزاع لن تقتصر على الخسائر المأساوية في الأرواح، بل ستشمل أيضاً الأضرار التي أُلحقت بالممتلكات التراثية التي تقف شاهدة على تاريخ البشرية".

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة