03.07.2012 - الخدمات الإعلامية

لجنة التراث العالمي تدعو إلى وقف تدمير تراث مالي وتعتمد قراراً لدعم هذا التراث

© اليونسكو/لازار إليندو أسيمو - جامع سنكور، تمبكتو، مالي

أدانت لجنة التراث العالمي في 2 تموز/يوليو تدمير مواقع التراث العالمي في مالي واتخذت قراراً يشمل عدة تدابير لمساعدة مالي على حماية تراثها.

وفي هذا القرار، طلبت لجنة التراث العالمي المؤلفة من 21 عضواً والمكلَّفة برصد تطبيق اتفاقية التراث العالمي من المديرة العامة لليونسكو إنشاء صندوق خاص لمساعدة مالي على صون تراثها الثقافي.

         وناشدت اللجنة أيضاً جميع الدول الأعضاء في اليونسكو والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) توفير الموارد المالية اللازمة لإنشاء هذا الصندوق.

         وبموجب القرار المذكور، أدانت اللجنة بشدة أعمال التدمير التي تعرضت لها الأضرحة الموجودة في مدينة تمبكتو المدرجة في قائمة التراث العالمي ودعت إلى وقف هذه "الأعمال المثيرة للاشمئزاز".

         وطلبت اللجنة في قرارها من المديرة العامة لليونسكو أن توفد بعثة إلى مالي متى ما أمكن بغية التعاون مع السلطات الوطنية المعنية وكذلك مع السلطات المحلية لتقييم ما لحق بالأضرحة من أضرار ودمار ولتحديد احتياجات الصون الملحة في الوقت الراهن.

         وأقرت لجنة التراث العالمي أيضاً بالتدابير التي اتُخذت لمساعدة مالي على صون تراثها، ولا سيما البعثة التي أوفدتها المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، في شهر أيار/مايو، والجهود التي بذلتها الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وبلدان المنطقة لمساعدة شعب مالي على تسوية الأزمة.

         واتخذت مالي حديثاً عدة خطوات للانضمام إلى البروتوكول الثاني لاتفاقية لاهاي لعام 1954 بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح. وينص هذا البروتوكول الذي اعتُمد في عام 1999 على عدة أمور من بينها معاقبة الأفعال التي تنطوي على تدمير متعمد للتراث الثقافي.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة