الانجازات التي حققتها الهيئة الاستشارية

تعتبر مساهمات الهيئة الاستشارية العلمية والتقنية (STAB) واسعة ومتنوعة، ويقدم الخبراء العاملون فيها المشورة بشأن موضوعات عدة من بينها ما يلي:                                                        

          تنفيذ التشريعات الوطنية تمشياً مع اتفاقية عام 2001؛

          تحديد أهم الأخطار التي تهدد التراث الثقافي المغمور بالمياه على المستوى المحلي والوطني والدولي والتخفيف من عواقبها؛

          إعداد قوائم الحصر الوطنية والدولية للتراث الثقافي المغمور بالمياه ومواءمتها؛

          العمل على إتاحة التراث الثقافي المغمور بالمياه بشكل مسؤول للجمهور وتنمية الوعي بشأنه؛

          أهمية تثمين التراث الثقافي المغمور بالمياه؛

          إدراج التراث الثقافي المغمور بالمياه في المبادرات التعليمية. 

وبالإمكان الاطلاع على الرابط التالي الذي يتضمن بعض الأمثلة الملموسة لمساهمات الهيئة الاستشارية، بالإضافة إلى عرض عام للقرارات والتوصيات المتفق عليها في مختلف اجتماعات الهيئة الاستشارية.

 

Member of the Advisory Body mission to Haiti investigating the purported Santa Maria site © Courtesy Maksaens Denis/BNE

"حالة الـ"سانتا ماريا

 

في عام 2014، طلبت وزارة الثقافة بهايتي الاستعانة بخبرات الهيئة الاستشارية من أجل التحقق من هوية الحطام الذي اعتقد مكتشفيه انه يعود للسفينة التي استخدمها كريستوفر كولومبوس، في أول رحلة استكشافية له إلى العالم الجديد في عام 1492. واستجابة لطلب هايتي أوفدت الهيئة الاستشارية STAB بعثة، قامت بدراسة الموقع وأصدرت تقريرا جاء فيه ان الحطام المكتشف لا يمكن أن يرجع للسفينة السانتا ماريا، لكونه يعود لوقت لاحق.

 

The HMS Majestic, torpedoed by a U-Boat and sunk on 27 May 1915. © WikiCommons

الذكرى الأولى للحرب العالمية الأولى

 اعترافا بالمآسي التي تخلفها الحروب وأهمية إحياء ذكرى الأشخاص الذين لقوا حتفهم في البحر، دعت الهيئة الاستشارية إلى إيلاء مزيد من الاهتمام بالاحتفال بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى. وقد تم تنظيم العديد من الفعاليات/المناسبات العامة تباعا، كيوم الغطس من أجل السلام، بالإضافة إلى عقد مؤتمر علمي حول الحرب العالمية الأولى والمبادرات المعنية بالتراث الثقافي المغمور بالمياه وثقافة السلام. واعتبارا من عام 2014 ، تم وضع التراث الثقافي المغمور بالمياه والمرتبط بالحرب العالمية الأولى تحت حماية اتفاقية اليونسكو لعام 2001.

© Christoph (Creative Commons BY-NC-SA 2.0 license)

مدوّنة الأخلاقيات

اقترحت الهيئة الاستشارية في جلستها الأولى مدونة أخلاقيات بشأن الغطس في المواقع الأثرية المغمورة بالمياه. وقد اعتمد اجتماع الدول الأطراف هذه المدونة وهي تطبق الآن على جميع من يقومون بالغوص في المياه الإقليمية للدول الأطراف، وعلى جميع مواطني الدول الأطراف.  

Community volunteers record a shipwreck at a NAS course in Alaska © Travis S. (Creative Commons BY-NC 2.0 license)

اعتماد المنظمات الحكومية

 
عترافاً بأهمية المنظمات غير الحكومية المتصلة بالتراث الثقافي المغمور بالمياه، كانت الهيئة الاستشارية دائماً من أنشط المؤيدين لزيادة التعاون فيما بين المنظمات غير الحكومية وبين المنظمات غير الحكومية والهيئة الاستشارية. وبفضل خبرتها الواسعة في العمل المباشر في الميدان ومع السلطات الوطنية في جميع أنحاء العالم، تسهم المنظمات غير الحكومية في تقديم المعرفة القيمة وتلعب دوراً فعالاً في نشر مبادئ اتفاقية عام 2001. ويوجد حالياً 15 منظمة غير حكومية معترف بها لما تتمتع به من معايير أخلاقية وعلمية عالية في علم الآثار البحرية، وهي معتمدة رسمياً للمساعدة في مناقشات الهيئة الاستشارية. وتشارك جهات أخرى مختلفة بصفة مراقبين.

Information plates inform visitors on Florida Keys dive trail © Florida Bureau of Archaeological Research

أفضل الممارسات

 من أجل تعزيز وتشجيع تبني المعايير الرفيعة في إدارة التراث الثقافي المغمور بالمياه، تعمل الهيئة الاستشارية العلمية والتقنية على جمع أمثلة لأفضل الممارسات فيما يتعلق بالبحوث، والحفظ، والإتاحة للجمهور، والتعليم، والتعاون الدولي ونحو ذلك، وتقوم بنشرها كنماذج ومصادر إلهام يتم الاسترشاد بها في المشاريع المستقبلية.

العودة إلى أعلى الصفحة