المتاحف الافتراضية

توفر مواقع التراث الثقافي المغمور بالمياه، مثل حطام السفن، فرصاً عظيمة لعلماء الآثار. ومع ذلك، لا يمكن للجمهور زيارة هذه المواقع بسهولة، التي غالباً ما تكون معرّضة للخطر من جراء أنشطة مثل الصيد العميق بشباك الجرّ. وتتيح لنا الصور الافتراضية استكشاف حطام السفن تلك دون التعرض للبلل، والحفاظ على المواقع المعرّضة للخطر بصورة رقمية من أجل الأبحاث المستقبلية.

يمكنك هنا العثور على تجميع لبعض الأمثلة على الواقع الافتراضي، والتصوير المساحي، والجولات ثلاثية الأبعاد، وحطام السفن الثنائي البعد، وإعادة تأهيل أشرطة الفيديو وإلى ما ذلك، التي يمكنك بواسطتها الاقتراب من الآثار المغمورة بالمياه أثناء تمتعك بالراحة التي يوفرها جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

العودة إلى أعلى الصفحة