ممرات التراث البحري بفلوريدا الولايات المتحدة الأمريكية

يضمن القانون الفيدرالي الخاص بحطام السفن المتروكة حماية قانونية منذ 1987,و يحمل المسؤولية للولايات عند تسيير هذا التراث.النصيدعو إلى تسيير المنتزهات البحرية ,ووضع توضيحات بيداغوجية للجمهور للتسهيل لهم عملية الوصول إلى هذا التراث و بعدها قامت ولاية فلوريدا بوضع برنامج التحفظات الأثرية البحرية و إنشاء ما يسمى

آثار التراث البحري بفلوريدا هي عبارة عن مجموعة مواقع و أماكن متواجدة على طول الساحل,حيث تعبر عن الرابطة القوية الموجودة بين هذه المنطقة و البحر,وهذه المواقع الأثرية مفتوحة للزيارة للجمهور و منظمة حسب الموضوع: مجتمعات ساحلية, بيئة ساحلية,منارات,موانئ و حطام لسفن تاريخية, كل المواضيع تتضمن وثيقة و كتيب خاص بها. للجمهور فرصة أيضا لاكتشاف حطام السفن التي تشهد عن التاريخ البحري للمنطقة.

  تمتد آثار التراث البحري بفلوريدا من منطقة باندهندل حتى أرخبيل كيس(فلوريدا),و تسمح للجمهور بزيارة خمسة عشر حطام للسفن,تتواجد أغلبيتها في أماكن غير عميقة,و تختلف المواقع الأثرية حسب النوع و العمر حيث نجد سفن اسبانية ترجع إلى وقت الاستعمار -سفينة اوكراديليما ضحية إعصار 1715- سفينة صيد أمريكية بطلة الحرب الأمريكية,الاسبانية- زورق يحمل اسم سيتي أوف واشنطن  الذي نزل إلى الماء سنة1887 وغرق سنة1917 – يخت ألماني- البنوود المغمور منذ 1942.

كل هذه الحطام هي عبارة عن سندات بيداغوجية مطبوعة في أوراق أو نجدها على الانترنت,مخصصة بصورة خاصة إلى الغواصين, و نجد أيضا أدبيات علمية أي  مقالات  تكتب بلغة مبسطة كتفسير للمواد العلمية,لافتات تفسيرية.الكتيب الذي يحمل موضوع (الحطام التاريخية) يحتوي على نصوص,صور,بطاقات إعلامية تفسر كيفية الوصول إلى المواقع المختلفة,المجهود المستعمل غرضه توعية الجمهور على ضرورة حماية هذه المواقع الضعيفة مع رسالة للغواصين(لا تأخذوا معكم إلا الصور,و لا تتركوا إلا الفقاعات)   

ممرات التراث البحري بفلوريدا

العودة إلى أعلى الصفحة