© P. Pétrequin, Centre Recherche Archeologique - Vallée de l’Ain
Original piles in Lac de Chalain, rive occidentale (FR-39-02)with the reconstruction of a Neolithic dwelling in the background

هذه المجموعة تتضمن 111موقع متمثلة في بقايا منازل تعود إلى العصر ما قبل  التاريخ المتمركزة داخل و حول الألب,يرجع تاريخها من 5000الى 500سنة قبل الميلاد.تتواجد بقايا هذه المنازل على جوانب البحيرات و الأنهار المقسمة على ستة بلدان:النمسا,فرنسا,ألمانيا,سلوفينيا,سويسرا.و تمنح هذه المجموعة من المواقع الأثرية الغنية لمحة عن الحياة اليومية في أوروبا الالبية في العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي.

http://whc.unesco.org/fr/list/1363

كما نجد موقعين أثريين تم تسجيلهما قبل توقيع اتفاقية 2001, يتضمنان مناطق مغمورة يمكن أن تكون ضمن التراث الثقافي المغمور بالمياه:

مجموعة أثار مَهَبَاليبورام (الهند),موقع اثري تم تسجيله عام1984

المواقع الأثرية المغمورة بالمياه المسجلة في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي العالمي

لوحظ مؤخرا أهمية الوعي بالنسبة للتراث الثقافي المغمور بالمياه, ولاكن التوافق بالآراء من طرف المجتمع الدولي لم يكن إلا ابتداء من سنة 2001. اتفاقية اليونسكو حول التراث الثقافي المغمور بالمياه ساهمت كثيرا على تزايد اهتمام الجمهور بالتراث الثقافي المغمور بالمياه باعتباره جزءا لا يتجزأ من التراث الثقافي للبشرية و عنصرا بالغ الأهمية في تاريخ الشعوب,و هدف الاتفاقية يكمن في حماية جميع أثار الوجود الإنساني التي تتسم بطابع ثقافي أو تاريخي أو اثري و التي ظلت مغمورة بالمياه جزئيا أو كليا بصورة دورية أو متواصلة,لمدة مائة عام.أما الشرط الرئيسي اللازم توفره لضرورة تسجيل هذه المواقع الأثرية في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي العالمي هو شرط{القيمة العالمية الاستثنائية}وذالك استنادا إلى اتفاقية 1972.

الاتفاقية حول التراث الثقافي العالمي هي إحدى اتفاقيات اليونسكو,تم الاعتماد عليها سنة 1972.يهدف برنامج الاتفاقية إلى تصنيف و تسمية و الحفاظ على المواقع ذات الأهمية الخاصة للجنس البشري,سواء كانت ثقافية أو طبيعية.و من خلال هذه الاتفاقية تحصل المواقع المدرجة في هذا البرنامج على مساعدات مالية تحت شروط معينة من طرف صندوق الأمم المتحدة للتراث العالمي.و بعد انعقاد الدورة 35 للجنة التراث العالمي في باريس من 19الى29 حزيران/يونيو2011 تم تسجيل حوالي 936 مواقع أثرية موزعة على 153دولة طرف في الاتفاقية.و التسجيل تم استنادا إلى عشرة شروط {ستة ثقافية وأربعة طبيعية}.

منذ بداية 1980, تم تسجيل حوالي ثلاثة و أربعين موقع اثري بحري في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.و نظرا لأهمية المحافظة على المناطق البحرية تم وضع برنامج خاص غرضه حماية المواقع الأثرية الموجودة في تلك المناطق البحرية.البرنامج البحري للتراث العالمي لليونسكو مخصص فقط للمواقع الطبيعية.

كلتا الاتفاقيتين تتفق فيما يلي:

*يمكن اقتراح بعض المواقع الأثرية المغمورة بالمياه لتسجيلها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي وذالك نظرا لقيمتها الثقافية(المعيار الثقافي)

*بعض المواقع التي تنتمي إلى التراث العالمي أو إلى التراث العالمي البحري يمكن أن تكون مواقع أثرية مغمورة بالمياه,على سبيل المثال:أثار المهباليبورام بالهند.

و من بين المواقع التي تم تسجيلها حاليا في قائمة اليونسكو للتراث العالمي,نجد موقعين يمكن اعتبارهما كمواقع أثرية مغمورة بالمياه.

بَباَهَنُموُكُواكاَ (الولايات المتحدة الأمريكية),موقع اثري تم تسجيله سنة 2010    

بَباَهَنُموُكُواكا, هو لقب لمجموعة خطية منعزلة من جزر صغيرة,و أَتولات (شعاب حلقية) المتواجدة في الشمال الغربي للأرخبيل المركزي بهاواي.فحسب سكان منطقة هاواي الموقع يتضمن معنى حول علم الكون أو الكوسمولوجيا ,كما يحتوي على حطام اثري يعبر عن العصر القبل الكولومبي.و نجد في المنطقة العديد من الكائنات البرية و البحرية التي تكون في خطر أو مهددة للخطر حيث أن البعض منها تعتمد كثيرا  على موقع  من اجل العيش 

http://whc.unesco.org/fr/list/1326

مواقع أثرية تتضمن بقايا للمنازل تعود إلى عصر ما قبل التاريخ,المتواجدة حول الألب النمسا,فرنسا,ألمانيا,سلوفينيا,سويسرا,تم تسجيلها سنة 2011.

 

© WikiCommons / UNESCO
Relief of the "Descend of the Ganga in Mahabalipuram (also Mamallapuram), India.

مجموعة أثار المهباليبورام,أي (مقام) هي عبارة عن مكان مقدس للهنديين أين تم دفن احد الأولياء الصالحين,و تم بناء هذا المقام من طرف الأسرة الحاكمة  كما نجد أيضا العديد من المعابد و نحوت واقعة في المحيط الهندي.لاكن بعد حادثة التسونامي التي أصابت المنطقة سنة 2005تم الاكتشاف عن العديد من المواقع الأثرية منها: أثار لميناء قديم للمنطقة و معبد.

http://whc.unesco.org/fr/list/249

مدينة تشيتشن ايتزا,(المكسيك) موقع اثري تم تسجيله عام1988   

يرجع اسم المدينة إلى ما قبل الاكتشاف الأوروبي ويعني بلغة المايا (بئر إيتزا) وهو الشعب الذي يظن أنه من بنى المدينة وأسس المباني الدينية في المئات الأولى للميلاد وكانوا الأهالي من النبلاء،فتتضمن هذه الحضارة العديد من المباني:معبد المحاربين الكاستيلو,مرصد الكاراكول و مجرى يحتوي على مياه جوفية أي ( سينوتي). السينوتات هي عبارة عن بركات ماء كبيرة مفتوحة تستوعب عشرات الأمتار في قطرها, مثل السينوتات الموجودة في تشيتشين إيتزا, وأكبر عدد للسينوتات محمي في مواقع طبيعية وليس بالضرورة أن يحتوي على سطح مائي مكشوف.و تعتبر هذه الأحواض أماكن مقدسة تستخدم للتضحيات.كما تم العثور في قاع المياه على العديد من القطع الذهبية,أحجار الكريمة مثل الجاد أو اليشم و هياكل عظمية

http://whc.unesco.org/en/list/483/

المصدر: اليونسكو

المدينة المقدسة تشيتشين إتزا المكسيك

المدينة المقدسة تشيتشين إتزا,كانت إحدى المدن الكبرى للمايا في شبه جزيرة اليوكاتان.