الحماية في الموقع الأصلي

الحماية في الموقع الأصلي,تعني حماية الآثار المغمورة بالمياه في مكان تواجدها الأصلي أي أين تم اكتشافها.فهدف الاتفاقية من دلك هو فقط لترك المواقع الأثرية سليمة.

الأسباب التي تدفع إلى حماية التراث الثقافي في موقعه الأصلي عديدة نجد منها:

معالجة القطع الأثرية في المختبرات الخاصة تكون مكلفة جدا,و تستغرق الكثير من الوقت كما يؤدي دلك إلى تدهور القطع الأثرية.غالب الأحيان المتاحف لا تسع كثيرا لوضع القطع الأثرية الكبيرة التي تم استرجاعها من حطام السفن أومن المواقع الأثرية المغمورة بالمياه . فإذن أهم طريقة  لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه و اعتباره كشاهد عن حادث تاريخي هو حمايته في موقعه الأصلي.

اكتشاف التراث الثقافي المغمور بالمياه في موقعه الأصلي

 قيسارية القديمة,إسرائيل

ميناء قيسارية القديم يقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط  ,و بالتحديد في وسط المنتزه الوطني للقيسارية.تم بناءه من طرف الحاكم هيرودس و يعتبر إحدى اكبر الموانئ في العهد الروماني.أما في يومنا هذا فهو عبارة عن متحف مغمور بالمياه متواجد بإسرائيل حيث يسمح للغطاسين بالغطس للاستمتاع بالنظر إلى بقايا هذا الميناء الشهير الذي نجد فيه: بقايا المنارة,مراسي البواخر,و حتى حطام لسفينة ترجع إلى العهد الروماني.

 

 المحافظة البحرية الوطنية بفلوريدا,الولايات المتحدة الأمريكية

نجد فيها العديد من حطام السفن القديمة,مغمورة في أعماق بحار الأرخبيل الفلوريدي بالولايات المتحدة الأمريكية,حيث نجد تسعة حطام لسفن تشهد على تاريخ أوروبا و أمريكا في وقت الاستعمار. فبمساعدة غطاسين مرشدين محترفين يمكننا الغطس لاكتشاف هده المواقع الأثرية كما نجد بطاقات تتضمن معلومات حول هده المواقع الأثرية التي تسمح لنا بالمعرفة أكثر حول المواقع الأثرية و الحيوانات التي تعيش بالقرب منها.

 

 حطام سفينة كروبرينس جوستاف أدولف,فنلندا

الموقع الأثري الذي توجد فيه حطام سفينة كروبرينس جوستاف أدولف يقع في هلسنكي,و يعتبر الموقع الأثري كمنتزه تاريخي بحري.حطام السفينة المتواجدة هناك من جنسية سويدية غرقت سنة 1788 و تم اكتشافها سنة 1995, و يمكن للغطاسين الغطس لاكتشاف هذه المواقع الأثرية استنادا إلى بطاقات تتضمن معلومات حول حطام السفينة.

 المواقع الأثرية لحطام السفن المحمية,كرواتيا

لحماية حطام السفن من السرقة, قامت السلطات الكرواتية بوضع أسوار حديدية على طول الموقع الأثري.و لاكن يمكن للغطاسين الغطس و الاستمتاع بالنظر إلى هذه المواقع الأثرية.مراكز الغطس المحلية تلعب دورا مهما حيث تساعد كثيرا على حماية هذه المواقع الأثرية .

 

 اوستيكا,ايطاليا

تقع جزيرة اوستيكا في البحر التيراني, على بعد 57كلم من الشمال الغربي لمدينة باليرمو,بايطاليا. نجد هناك موقع اثري يتمثل في مدينة اوستئودس القديمة المغمورة و أيضا حطام لسفن,ففي عام 1990 تم إنشاء مسارات للغطس بالقرب من بونتا جافازي باوستيكا, و تسمح هذه المسارات بالاستمتاع بالنظر إلى المواقع الأثرية.كما نجد إلى جانب ذلك وسائل للحماية تم وضعها لحماية المرجان الأسود و السلحفاة المائية. 

 حطام سفينة الويلينجتون, نيوزيلندا

حطام سفينة الويلينجتون ,غرقت في نوفمبر عام 2005 في أعماق جزيرة تقع جنوب الويلينجتون بنيوزيلندا.العديد من الغطاسين الهواة يتمتعون بزيارة حطام هذه السفينة.كما نجد عدة أنواع من الأسماك فريدة من نوعها تعيش في هذه المنطقة,و هذا ما دفع بالجمعية النيوزيلندية لعلم الآثار البحرية بإنشاء مسارات خاصة لحطام السفن حيث تسمح للغطاسين الهواة وغيرهم من السواح استنادا إلى معلومات  حول الموقع الأثري بمعرفة الكثير عن تاريخ و طبيعة حطام السفن المتواجدة في أعماق الويلينجتون.

 

الزيارة الافتراضية في المواقع الأصلية

يمكن للغطاسين الهواة و علماء الآثار الوصول إلى العديد من المواقع الأثرية المتواجدة في موقعها الأصلي.لاكن توجد بعض المواقع الأثرية الأخرى لا يمكن الوصول إليها لأنها تتواجد في أماكن أين تتواجد تيارات بحرية قوية أو في أماكن مظلمة جدا, فمن جهة هده العوامل تحافظ جيدا على المواقع الأثرية لاكن من جهة أخرى تمنع الجمهور و علماء الآثار من زيارتها و الاستفادة منها.فلذالك  تم إعداد العديد من المشاريع الغرض منها السماح للجمهور باكتشاف هذه المواقع الأثرية ,فنجد مثلا طريقة الاكتشاف الخيالي أو الافتراضي بتقنية ثلاثية الأبعاد

نجد أيضا:

مشروع فينوس   

مشروع علم الآثار: باهيه بالبرازيل

العودة إلى أعلى الصفحة