المركز الدولي لعلم التراث المغمور بالمياه في زادار، كرواتيا

إن المركز الدولي للآثار المغمورة بالمياه في زادار، كرواتيا، هو أول مركز من هذا النوع قرر المؤتمر العام لليونسكو منحه صفة مركز يعمل تحت رعاية اليونسكو في تشرين الأول/أكتوبر 2007.

وقد اعترف هذا القرار بأن كرواتيا كانت من أوائل الدول التي صدقت على اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه لعام 2001.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن مجال الآثار المغمورة بالمياه في كرواتيا حقق تقدماً بالغاً خلال السنوات الأخيرة وقد أوشكت كرواتيا على وضع نظام فعال في مجال التقصي عن المواقع واللقى الأثرية المغمورة بالمياه وإجراء البحوث عنها وحمايتها.  ويعمل المركز الدولي للآثار المغمورة بالمياه  في زادار، الذي افتتح في أيلول/سيبتمبر 2007، باعتباره جهة التنسيق لكل هذه الأنشطة.

ويستهدف المركز في المقام الأول الاضطلاع بأنشطة في مجال الصون والترميم والتعليم. ولكنه سيعمل أيضاً على تعزيز التصديق على اتفاقية عام 2001 وتنفيذها من خلال تطوير وتشاطر أحدث أساليب البحث والتدريب ونشر المعرفة في مجال الآثار المغمورة بالمياه وصونها وترميمها. وسيعمل المركز وفقاً لمبادئ الاتفاقية وملحقها وسيسهم في بناء القدرات في سائر دول المنطقة.

وسيضطلع المركز بالمهام التالية عن طريق التعاون الدولي:

·        إضفاء طابع مهني موحد على الأنشطة المضطلع بها في مجال الآثار المغمورة بالمياه في جمهورية كرواتيا؛

·        تنظيم التدريب الرفيع المستوى والمتخصص للخبراء في علم الآثار المغمورة بالمياه، على الصعيدين الوطني والدولي؛

·        تعزيز بناء القدرات، والسعي إلى الامتياز، وتطوير البحث العلمي؛

·        تحسين البحث العلمي والتخصصي في مجال المواقع الأثرية المغمورة بالمياه؛

·        تحليل النتائج وعرضها؛

·        تأمين صون المكتشفات الأثرية المغمورة بالمياه؛

·        الترويج لمبادئ اتفاقية عام 2001 وملحقها.

وسيكون للمركز بعد إقليمي هام فيما يتعلق بأنشطة التدريب ونشر المعرفة والبحث. وسيعود بالنفع على بلدان منطقتي أوروبا والبحر المتوسط، ولا سيما البلدان المشاطئة للبحر الأدرياتيكي ومنها إيطاليا وسلوفينيا والبوسنة والهرسك والجبل الأسود، وكذلك فرنسا وألمانيا اللتين أقيمت معهما علاقات تعاون مثمرة. وبالنظر إلى نوع المكتشفات والمواقع الأثرية المعنية، يتوقع قيام تعاون دولي متين مع بلدان المنطقة.

وتوفر جمهورية كرواتيا الأموال اللازمة لتشغيل المركز عن طريق وزارة الثقافة، أما الأموال اللازمة للاضطلاع ببرامج معينة، فيستحسن الحصول عليها من مصادر أخرى، بحسب نوع البرنامج أو المشروع. وستوفر الأموال اللازمة للبرامج والمشروعات الدولية من مصادر دولية.

أكثر

دورات جامعة وفرص التدريب في علم الآثار تحت الماء   /      اللغة الإنجليزية

أكثر

البرنامج التعليمي على التراث الثقافي المغمور بالمياه   /   اللغة الإنجليزية

 

العودة إلى أعلى الصفحة