الآثار والمستوطنات البشرية المغمورة بالمياه وسياقها

تغمر المياه اليوم أطلال عدد لا يحصى من الأبنية والمستوطنات القديمة. وبعض هذه الأطلال غمر نتيجة لانخساف التربة وبعضها نتيجة للهزات الأرضية والفيضانات والانزلاقات الأرضية والتحات. بيد أن بعض المباني كانت مشيدة أصلاً فوق الماء على غرار قرى الكامبونغ التي لا تزال تبنى على هذا النمط في  ماليزيا.

الأطلال

تكتسي بعض الأطلال المغمورة بالمياه أهمية بالغة. ولئن كانت أطلال أتلانتيس لا تزال محض أسطورة فقد اكتشفت مواقع أثرية مغمورة تضاهي مساحتها مساحة مدينة بوبي. وبعض هذه الأطلال يشهد على باكورة استيطان الإنسان في منطقة ما بينما تم تشييد بعضها الآخر في العصور الذهبية لحضارات قديمة في أوج تألقها.

وفيما يلي بعض الأمثلة على الأطلال المغمورة:

·        بقايا منارة الإسكندرية وقصر كليوباترا في خليج الإسكندرية؛

·        أجزاء من موقع ماهاباليبورام في الهند المدرج في قائمة التراث العالمي؛

·        موقع دواركا في الهند الذي يضم بقايا ميناء قديم ومعابد ومستوطنات تعود إلى الفترة
1500-1400 قبل الميلاد؛

·        بورت رويال في جامايكا الذي دمره زلزال في عام 1692؛

·        أطلال مدينة سانتافي لا فييخا في الأرجنتين؛

·        حصن بولفركيت في غوتلاند بالسويد – وهو حصن من القرون الوسطى بني وسط  بحيرة ويرجع تاريخه إلى عام 1130 ميلادي.

شواهد على استيطان الإنسان في العصر الحجري

ثمة شواهد أثرية على استيطان الإنسان في عصور ما قبل التاريخ منذ آلاف السنين. ومن ضمن اللقى التي يعثر عليها غالباً في مثل هذه المواقع بقايا أوان فخارية ومراكب مصنوعة من جذوع الأشجار ومواد خشبية.

وقد عثر على مواقع من هذا النوع مثلاً في المناطق التالية:

·        الدنمارك، حيث عثر على 000 20 أثر لمستوطنات بشرية تعود إلى العصر الحجري في عرض الساحل، كما في Tybrind Vig  و Ronæs Skov  في جرف غامبورغ الخليجيGamborg Fjord؛

·        لاماموتا، بإيطاليا، حيث اكتشف موقع مغمور يرجع إلى نحو عام 5700 قبل الميلاد هجره قاطنوه في نحو عام 5200 قبل الميلاد؛

·        البحر الأسود حيث لا تزال توجد دور تعود إلى العصر الحجري الوسيط عمرها 7000 سنة.

أطلال مساكن مبنية فوق البحيرات والأنهار

تم اكتشاف العديد من المساكن المبنية على جزر صغيرة طبيعية أو اصطناعية أو على دعامات خشبية (على غرار مدينة البندقية الحالية).

ومن أمثلة ذلك ما يلي:

·        بقايا مستوطنات قديمة في بحيرة زيوريخ وبحيرة كونستانزا؛

·        الكرانوغات (crannog) الإيرلندية والاسكتلندية (وهي أبنية سكنية مبنية على جزر طبيعية أو اصطناعية)؛

·        لاكوللوتيير، فرنسا، وهو موقع مبني في القرون الوسطى على طرف بحيرة.

·        مستوطنة مبنية على دعامات خشبية فوق نهر قريب من بومبيي.

المواقع الدينية

اكتشفت بقايا العديد من المواقع الدينية القديمة ذات الصلة بالماء ومنها مثلاً:

·        بقايا بحيرات وقنوات قديمة مقدسة وجدت في فلوريدا واليونان؛

·        “Holme 1” and “Holme 2”,  : اكتشف في عرض ساحل إقليم نوفولك الإنجليزي  موقع بحري شبيه تماماً بموقع ستونهنج الأرضي. وهو على شكل دوائر خشبية تغمرها المياه بشكل دوري ومصنوعة من جذوع السنديان المشطورة والمصفوفة بحيث تشكل دائرة مغلقة.