الثقافة

تكمن أهمية اليونسكو في كونها الوكالة الرائدة للأمم المتحدة في مجال حماية التراث الثقافي، وستواصل تعزيز مبادئ اتفاقية عام 1970 المتعلقة بالتدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة. وهذا ما قام به مكتب الدوحة من خلال بناء قدرات المؤسسات الوطنية المسؤولة عن منع الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في دول الخليج واليمن. وسيستمر في تأييد هذه القضية من خلال رفع مستوى الوعي بشأن أهمية الاتفاقية في المنطقة وبشأن الأدوات القانونية المتوفرة للمساعدة في محاربة الاتجار غير المشروع.

أصبح مكتب اليونسكو في الدوحة يشارك بصورة متزايدة في الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي الذي يتمثل في:

... الممارسات والتصورات وأشكال التعبير، وكذلك المعارف والمهارات (بما فيها الأدوات والقطع والأشياء الاصطناعية والأماكن الثقافية)، التي تعتبرها المجتمعات والمجموعات، وفي بعض الأحيان الأفراد، كجزء من تراثهم الثقافي.

سيقوم مكتب اليونسكو في الدوحة، من خلال الترويج لاتفاقية عام 2003 المتعلقة بحماية التراث الثقافي غير المادي، بدعم برنامج التلمذة الصناعية بالتعاون مع حكومة قطر، وهيئة متاحف قطر، وكلية الدراسات الإسلامية في قطر. سوف يسعى هذا البرنامج للحفاظ على التراث الثقافي غير المادي في قطر والمنطقة ككل من خلال ضمان نقل مهارات "الكنوز الحية" إلى الأجيال القادمة.

وتتمثل الأنشطة الأخرى المتعلقة بالثقافة والمقررة لفترة السنتين القادمتين في ما يلي:

 

  • حماية وحفظ التراث الثقافي والطبيعي من خلال تنفيذ فعال لاتفاقية 1972 حول حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي؛
  •  تعزيز حماية الممتلكات الثقافية ومكافحة الاتجار غير المشروع؛
  • دعم وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي من خلال تنفيذ فعال لاتفاقية عام 2005 المتعلقة بحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي؛
  •  تعزيز دور الثقافة في التنمية على المستوى العالمي والإقليمي والوطني؛ 
  •  تعزيز الحوار بين الثقافات والتماسك الاجتماعي ونشر ثقافة السلام واللاعنف.

 

 

 


 "تعريف التراث غير المادي 

  

العودة إلى أعلى الصفحة