الثقافة والتنمية:

تتمثل إحدى الأولويات الرئيسية  لمكتب اليونسكو في الدوحة في وضع الثقافة في صميم سياسات التنمية في دول منطقة مجلس التعاون الخليجي. وتحت تأثير العولمة أصبح التنوع الثقافي حقيقة واقعة للجميع، لذا يدعم مكتب اليونسكو في الدوحة بشدة جميع جهود الجهات المعنية في المنطقة لتعزيز التنوع الثقافي والأساليب الشاملة. تقدم الثقافة فوائد هامة في التماسك الاجتماعي، ويعد تضافر الجهود بين مختلف القطاعات في المجتمع أمر ضروري من أجل دمج الأنشطة الثقافية التي تلعب دورا هاما في تعزيز الوعي الاجتماعي في جميع السياسات والتخطيطات ذات الصلة. علاوة على ذلك، يلتزم مكتب اليونسكو في الدوحة دعم التنمية الثقافية بقوة في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج، كما يواصل السعي لتحسين التنمية الثقافية من خلال مشاريع وأنشطة إبداعية.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة المواقع التالية:

العودة إلى أعلى الصفحة