التربية بسطور

©اليونسكو

يُمثل التعليم أحد المجالات الرئيسية الخاصة بأنشطة اليونسكو. فقد سعت اليونسكو منذ إنشائها في عام 1945 إلى النهوض بالتعليم في جميع أرجاء العالم، إذ أنها ترى فيه العنصر الأساسي لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 ترمي المنظمة إلى المساعدة على بناء عالم مستدام يتألف من مجتمعات عادلة تقدِّر المعرفة وتعزز ثقافة السلام وتحتفي بالتنوع وتدافع عن حقوق الإنسان وتسعى إلى تحقيق ذلك من خلال توفير التعليم للجميع (EFA).

 تتيح صلات اليونسكو الوثيقة بوزارات التربية وشركاء آخرين في 193 بلداً أن تقوم بدور رئيسي للحثّ على العمل والتغيير.

يشمل قطاع التربية التابع لليونسكو نحو 400 موظف حول العالم. ويعمل هؤلاء الموظفون في مقرّ اليونسكو في باريس وفي المكاتب الميدانية وفي المعاهد والمراكز المتخصصة في التربية التابعة لليونسكو.

يخضع قطاع التربية لسلطة
المدير العام المساعد للتربية . المدير يهتمّ  بالمكتب التنفيذي.

مقرّ اليونسكو في باريس
يعمل نحو 150 موظفاً في قطاع التربية في باريس، ويتألف هذا القطاع من مكتب تنفيذي وأربعة أقسام للبرنامج وفريق دولي للتنسيق معني بالتعليم للجميع(راجع مخطط قطاع التربية)  

المكاتب الميدانية
تضم اليونسكو 52 مكتباً ميدانياً تشمل أربعة مكاتب إقليمية للتربية في داكار وبانكوك وبيروت وسانتياغو. وتحوي معظم المكاتب أخصائياً تربوياً وتطوّر علاقات وثيقة مع الحكومات والشركاء في التنمية والمجتمع المدني. وتعمل هذه المكاتب على تحقيق أهداف اليونسكو والمساعدة في تصميم البرامج وتنفيذها وجمع الأموال الخارجة عن الميزانية.

المعاهد والمراكز التربوية التابعة لليونسكو
تعمل اليوم ستة معاهد ومركزان كجزء من قطاع التربية التابع لليونسكو على مساعدة الدول في التعامل مع المشاكل التربوية ذات الأهمية الخاصة. كما يعمل معهد اليونسكو للإحصاء على نحو وثيق مع قطاع التربية.

العودة إلى أعلى الصفحة