دور اليونسكو

أدت اليونسكو دوراً محورياً في إعداد مبادرة "التعليم أولاً" منذ البداية، فحددت المنظمة المفهوم العام للمبادرة وأتاحت التوصل إلى توافق في الآراء بشأن أولوياتها الثلاث مع الوكالات الشقيقة التابعة للأمم المتحدة والبنك الدولي وممثلي مهنة التعليم والمجتمع المدني والقطاع الخاص. 

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة من المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، أن تتولى مهام الأمينة التنفيذية للجنة التوجيهية المعنية بالمبادرة والمؤلفة من 15 عضواً. ويتمثل دور هذه اللجنة في إسداء المشورة بشأن التوجهات الاستراتيجية للمبادرة وسبل تنفيذ رؤيتها في السنوات الخمس المقبلة.  

ويشارك في عضوية اللجنة التوجيهية مديرو منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتعليم العالمي، غوردون براون، ورئيسا البنك الدولي والشراكة العالمية من أجل التعليم، فضلاً عن ممثلين للمجتمع المدني والقطاع الخاص والمعلمين والمنظمات الشبابية.  

وتعكس مبادرة "التعليم أولاً" رؤية اليونسكو التي تعتبر أن التعليم هو أنجع طريقة لمكافحة الفقر وتحسين الصحة والرفاه وتوليد النمو وتعزيز المواطنة المسؤولة. وستساعد هذه المبادرة اليونسكو على تحقيق ما حددته من أهداف استراتيجية بوصفها الوكالة الرائدة في مجال التعليم للجميع.  

العودة إلى أعلى الصفحة