كسر حاجز الصمت: تجارة الرقيق عبر الأطلسي

شبكة اليونسكو للمدارس المنتسبة

إن المشروع التعليمي المعنون " كسر حاجز الصمت": تجارة الرقيق عبر الأطلسي (TST) يربط بين مدارس في ثلاث مناطق مشاركة في التجارة الثلاثية للرقيق عبر الأطلسي (افريقيا، والأمريكتان وأوروبا). ويهدف هذا المشروع إلى زيادة التوعية بأسباب وعواقب تجارة الرقيق عبر الأطلسي، بما في ذلك الأشكال الجديدة للرق والعنصرية، وذلك من خلال المبادلات التعليمية، وتشاطر أفضل الممارسات وتصميم ونشر المواد التعليمية.  

كان من شأن هذا المشروع، الذي مولته النرويج في البداية، تيسير المبادلات بين المعلمين، والطلاب وأصحاب القرار، وذلك ابتداءً من عقد الحلقات التدارس التدريبية الإقليمية والمقابلات بين الشباب إلى تنظيم أول ندوة على الإطلاق عن تجارة الرقيق عبر الأطلسي على مستوى المدارس الثانوية. وقد تم تنظيم قرابة 25 اجتماعاً، جرى معظمها في الأماكن الرمزية للذكرى. وإضافة إلى ذلك، أفضت الاجتماعات الوطنية إل توافر كميات كبيرة من المواد التعليمية الملائمة لكل بلد.  

المشاركون:
افريقيا (أنغولا، بنين، السنغال، غامبيا، غانا، موزامبيق، نيجيريا)
أمريكا اللاتينية ( البرازيل، بربادوس، ترينيداد وتوباغو، جامايكا، الجمهورية الدومينيكية، كوبا، هايتي)
أوروبا وأمريكا الشمالية (اسبانيا، البرتغال، الدنمرك، فرنسا، المملكة المتحدة، النرويج، هولندا، الولايات المتحدة الأمريكية)  

إضافة إلى ذلك، قامت مجموعة من بلدان المحيط الهندي بتكييف مشروع تجارة الرقيق عبر الأطلسي مع الخصائص الثقافية والتاريخية لأقاليمها.     

الاتصال في وحدة التنسيق الدولية الخاصة بشبكة اليونسكو للمدارس المنتسبة
أولريك ستوروست u.storost(at)unesco.org

العودة إلى أعلى الصفحة