16.01.2012 - يونسكوبرس

إطلاق مشروع مشترك بين اليونسكو والولايات المتحدة والبرازيل لتعليم الاحترام في المدارس

سيتم إطلاق مشروع "تعليم الاحترام للجميع"، القائم على تعاون بين اليونسكو والولايات المتحدة والبرازيل، في 18 كانون الثاني/يناير في مقر اليونسكو في باريس (في الساعة الثانية بعد الظهر في القاعة 11). وهذه هي الخطوة الأولى من عملية من المتوقع أن تستمر حوالي ثلاث سنوات تهدف تطوير مناهج تعليمية تعزز التعليم على العيش معا في المدرسة.

إن مشروع "تعليم الاحترام للجميع"، الذي تنسقه اليونسكو وتموله وزارة الخارجية الأمريكية من خارج الميزانية العادية للمنظمة، يعترف بالدور الرئيسي للمدرسة في مكافحة التمييز العنصري والعرقي.  

وسيتم إطلاق هذا المشروع بحضور المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، ومساعدة وزيرة الخارجية لشؤون المنظمات الدولية في الوزارة الخارجية الأمريكية، استير بريمر، والأمين التنفيذي للأمانة العامة على سياسات تعزيز المساواة العرقية في البرازيل، ماريو ثيودور ليزبوا، كما سيجمع هذا الحدث ممثلي من الحكومات وخبراء وتربويين من مختلف أنحاء العالم. وسيقوم الطلاب من "مدرسة تولوود الثانوية" في فرجينيا بيتش (الولايات المتحدة الأمريكية) ومن "باغونكاكو"، وهو مركز تعليمي للشباب في سلفادور دي باهيا  (البرازيل)، بالمشاركة في هذه الجلسة بواسطة الفيديو، وهذا سيتيح لهم فرصة التفاعل مع المشاركين الآخرين.     

في المرحلة الأولى، ستقوم مبادرة "تعليم الاحترام للجميع" بمراجعة كل المناهج والتشريعات والسياسات الموجودة التي تشمل مكونا بشأن التعليم من أجل التسامح، وستقوم بتحديد أفضل الممارسات في هذا المجال. 

في المرحلة الثانية، سيقوم المشروع بتطوير الموارد التعليمية والمناهج التي سيتم تنفيذها في البداية في عدد محدود من الدول الرائدة وتتاح  بعد ذلك للجميع. وسيتم توفير أدوات عملية حول كيفية دمج مكافحة التمييز وتعزيز التسامح في التعليم والكتب المدرسية.

لتحقيق هذا، سيقوم المشروع بإنشاء مجموعة من الخبراء المتخصصين في مكافحة العنصرية والتعليم من أجل التسامح وحقوق الانسان.  وسيتم إنشاء منصتين على الإنترنت، واحدة للمحترفين في مجال التعليم، والثانية مفتوحة للشباب، ليتمكنوا من تبادل الخبرات وتقديم الاقتراحات خلال مدة المشروع.

***

التعليم على السلام وحقوق الإنسان

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة