05.03.2013 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تشارك في الدورة السابعة والخمسين للجنة وضع المرأة

© اليونسكو/دوف لينش

شاركت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، في 4 آذار/ مارس الجاري، في افتتاح الدورة السابعة والخمسين للجنة وضع المرأة.

وشاركت المديرة العامة في عدد من الأحداث المرتبطة بدورة لجنة وضع المرأة. وألقت الكلمة الرئيسية في الحدث المخصص لليونسكو بشأن "منع العنف القائم على الجنس من خلال التعليم"، وذلك بمشاركة السيد مسعود خان، سفير باكستان لدى الأمم المتحدة. وضم هذا الحدث أيضاً سارة ديغنان كامبو، رئيسة المركز الدولي للبحوث حول المرأة، وكالياني سوبرامانيام، ممثلة عن برنامج "غول بروجرام" (برنامج تحقيق الهدف)، الهند، وأستريد أفجيس، مؤسسة ورئيسة منظمة "ومين وين" (انتصار النساء). وجرت المناقشة في قاعة غاصة بعدد من المسؤولين والخبراء.

وقالت المديرة العامة إن "العنف ضد المرأة هو واحد من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان فتكاً وانتشاراً في جميع أنحاء العالم". وأضافت "أن هذا العنف يتخذ أشكالاً عديدة، ولكن النتيجة تبقى دائماً، فالعنف في كل الأحوال انتهاك مدمر للكرامة الإنسانية".

وأكدت المديرة العامة على الدور المحوري للتعليم والرياضة في منع العنف القائم على الجنس والتصدي له. وقالت في هذا الشأن إن "الاتفاقيات والقوانين هي من الأمور الأساسية، ولكنها لا تكفي. وإنما يجب علينا أن نجعل التربية تسهم في إرساء معايير وأنماط سلوكية جديدة، وذلك لاستئصال الأفكار النمطية التي تؤدي إلى العنف".

كما ناقشت المديرة العامة المبادئ التوجيهية الشاملة لمنع العنف والتصدي له في المدارس وحولها التي تتولى اليونسكو صياغتها، فضلاً عن المناهج الدراسية ووحدات التدريب الخاصة بمنع العنف القائم على الجنس في كافة مستويات التعليم.

وأشارت المديرة العامة أيضاً إلى المشاريع الرائدة التي تقودها اليونسكو مع جامعات في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر وغانا وليبريا، فضلاً عن صياغة مقررات دراسية وتدريب الطلاب بوصفهم "سفراء" يقومون بتوفير التعليم لمجتمعاتهم.

وفي هذا السياق، أبرزت المديرة العامة أهمية الحدث الترويجي الرفيع المستوى "انصروا ملاله ـ وأيدوا حق الفتيات في التعليم"، مع فخامة رئيس باكستان السيد آصف علي زرداري.

ومن جانبه، أكد سعادة السفير مسعود خان من جديد على التزام باكستان القوي بتعزيز التعليم للجميع، ولاسيما للفتيات والنساء. وقال في هذا الشأن إن "التعليم هو بمثابة تنوير وتمكين وتنمية لصالح الجميع"، مشيراً إلى الدور القيادي العالمي الذي تضطلع به اليونسكو في ما يخص الارتقاء بالتعليم للجميع.

وعلى هامش افتتاح دورة لجنة وضع المرأة، عقدت المديرة العامة لليونسكو اجتماعاً ثنائياً مع السيد بان كي ـ مون، الأمين العام للأمم المتحدة. وناقشا معا الوضع في مالي وفي سوريا، وكذلك أنشطة اليونسكو الخاصة بحماية التراث الثقافي في جميع أنحاء العالم. وتم في هذه المناقشة أيضاً استعراض للتقدم المحرز في المبادرة العالمية بشأن "التعليم أولاً" التي توفر اليونسكو لها الأمانة وتسهم في المضي بها قُدماً.

 

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة