31.07.2012 - ديوان المديرة العامة

مبادرة "التعليم أولاً" للأمين العام للأمم المتحدة تحظى بالدعم على أعلى المستويات

© صور الأمم المتحدة

ترأس الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاجتماع الأول للجنة التوجيهية الرفيعة المستوى المعنية بمبادرته الجديدة "التعليم أولاً" في 30 تموز/يوليو 2012، بنيويورك، مؤكداً أن التعليم يمثل إحدى أولويات ولايته الثانية لأن الآباء والأطفال في جميع أنحاء العالم يطالبون بذلك في المقام الأول.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن التعليم يجسد الأمل وروى ذكريات من طفولته حين كان يدرس تحت شجرة في كوريا، كما أعرب عن قلقه إزاء تراجع مكانة التعليم في جدول الأعمال الدولي.

وتتولى المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مهام الأمينة التنفيذية للجنة التوجيهية المؤلفة من 15 عضواً والتي يتمثل دورها في تحديد التوجه الاستراتيجي للمبادرة.

وشارك في الاجتماع الأول للجنة مديرو عدد من وكالات الأمم المتحدة، بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان، والمبعوث الخاص للأمين العام المعني بالتعليم العالمي، غوردون براون، ورئيسا البنك الدولي والشراكة العالمية من أجل التعليم، فضلاً عن ممثلين للمجتمع المدني والقطاع الخاص ومهنة التعليم والمنظمات الشبابية.

 والتزم جميع المشاركين في الاجتماع بتوفير دعم قوي لمبادرة الأمين العام التي ستركز على ضمان التحاق جميع الأطفال بالمدارس، وتحسين جودة التعليم، وتسخير التعليم لبناء المواطنة العالمية. وعرضت المديرة العامة لليونسكو هذه الأوليات الثلاث وذكّرت بأن بعض أهداف التعليم للجميع لم تتحقق بعد، مشددةً على أهمية توافر منبر عالمي للترويج على أعلى المستويات.

واستُهلت مبادرة "التعليم أولاً" بصورة رسمية في نيويورك على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 26 أيلول/سبتمبر 2012.

 

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة