21.01.2013 - قطاع التربية

أهمية التثقيف بشأن محرقة اليهود في المدارس

متحف الدولة في أوشفيتز بيركيناو - صور عائلية

ما أهمية تثقيف طالب أفريقي أو صيني بشأن محرقة اليهود؟ وما جدوى هذا التثقيف في الأماكن التي لم ترتبط تاريخياً بالإبادة الجماعية للشعب اليهودي؟

ثمة إقرار متزايد بأن محرقة اليهود هي من أفظع أشكال العنف الجماعي التي عرفها التاريخ. ويطرح هذا الموضوع تحديات محددة في مجال التعليم، ولا سيما في المناطق التي لم تُرتكب فيها أفعال الإبادة الجماعية لليهود. ويقول البروفسور يهودا باور الذي يُعتبر مرجعاً عالمياً في تاريخ محرقة اليهود إنه "بصرف النظر عما إذا كان المرء يعيش في أفريقيا الوسطى أو الصين أو في بلدان جنوب المحيط الهادي أو سويسرا، فلا بد له من أن يكون على عِلم بمخاطر الإبادة الجماعية. ويرمي التثقيف بشأن محرقة اليهود في نهاية المطاف إلى جعل البشرية أبعد ما يمكن عن هذا النوع من الأفعال الذي يشكل مثالاً في منتهى العنف على أعمال القتل الجماعي".  

ويساعد التثقيف بشأن هذا التاريخ العالمي على إشراك الطلبة في عملية تفكير نقدي تتمحور حول التراث المشترك للبشرية، والأسباب الجذرية للإبادة الجماعية، وضرورة تعزيز ثقافة السلام وحقوق الإنسان لمنع وقوع فظائع من هذا النوع في المستقبل.  

وبمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود (٢٧ كانون الثاني/يناير 2013)، أعدت اليونسكو كتيّباً جديداً عنوانه "أهمية التثقيف بشأن محرقة اليهود" يقدّم لمحة عامة عن الأنشطة التعليمية والتثقيفية المتعلقة بالمحرقة. ويوضح الكتيّب أن محرقة اليهود كانت نقطة تحوّل في التاريخ؛ وأنه يمكن منع أفعال الإبادة الجماعية؛ وأنه تقع على عاتق الدول والمواطنين مسؤوليات معيّنة؛ وأن الصمت يؤدي إلى تفاقم ممارسات القمع؛ وأن للأحكام المسبقة والعنصرية أسباباً محددةً. وإلى جانب ذلك، يتناول الكتيّب التحديات والفرص المرتبطة بالتثقيف بشأن محرقة اليهود ويقدّم معلومات عن مجموعة من الموارد التعليمية المتعلقة بمحرقة اليهود وغيرها من أفعال الإبادة الجماعية.  

كيف تتعاطى المدارس في شتى أنحاء العالم مع موضوع محرقة اليهود؟ وما هي مناطق العالم التي تشكل فيها محرقة اليهود جزءاً من أنشطة التعليم المدرسي؟ ستتم الإجابة على هذين السؤالين في أواخر عام 2013 في إطار مشروع مشترك بين اليونسكو ومعهد جورج إيكرت للبحوث الدولية بشأن الكتب المدرسية. وسيتيح هذا المشروع الفرصة الأولى لمقارنة المعلومات الواردة في الكتب المدرسية والمناهج الدراسية الوطنية بشأن موضوع محرقة اليهود.  

ويجسد التثقيف بشأن محرقة اليهود رؤية اليونسكو التي ترى في التعليم نقطة انطلاق لبناء السلام وتعزيز مبادئ الكرامة والمساواة والاحترام المتبادل لمنفعة جميع الرجال والنساء.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة