08.06.2011 -

لا إصابات جديدة، لا تمييز ولا موتى بسبب الإيدز

سوزيلاند

يلتقي قادة من مختلف أنحاء العالم خلال الاجتماع الرفيع المستوى حول فيروس/مرض الإيدز في الجمعية العامة للأمم المتحدة (نيويورك، 8-10 حزيران/يونيو) بهدف متابعة التطورات التي حصلت خلال السنوات العشر الماضية، في مجال مواجهة فيروس/مرض الإيدز على المستوى العالمي، والحلول التي قدمت لمكافحة هذه الآفة الإنسانية الكبرى.

وتقوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، إلى جانب عدد من رؤساء المنظمات الدولية، بالمشاركة في افتتاح هذه الدورة بهدف التذكير بدور اليونسكو الرائد في مجال التربية والتعليم لمكافحة آفة الإيدز.

كما تشارك اليونسكو برعاية عدد من الأحداث الموازية التي تهدف إلى مقاربة لمسائل الإيدز والصحة الجنسية وسلامة الإنجاب، وإشراك الشباب في إيجاد الحلول لفيروس/مرض الإيدز.

ويتركز الاجتماع الرفيع المستوى على التطورات التي تحققت منذ ظهور هذا الوباء في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، وعلى ضرورة أن تجدد الدول الأعضاء التزامها بالهدف التالي: لا إصابات جديدة، لا تمييز ولا موتى بسبب المرض. ويتوقع أن تعتمد الدول الأعضاء إعلاناً جديداً يعيد تأكيد الالتزامات الحالية ويتعهد باتخاذ إجراءات لتوجيه ودعم ‏التصدي العالمي للإيدز.‏

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة