الأسئلة المتداولة

لماذا اختير يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر يوماً عالمياً للمعلمين؟  

أعلنت اليونسكو يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر يوماً عالمياً للمعلمين في عام 1994 للاحتفال بالخطوة الكبيرة التي اتُخذت لصالح المعلمين في 5 تشرين الأول/أكتوبر 1966. ففي هذا التاريخ، اعتُمدت التوصية المشتركة بين منظمة العمل الدولية واليونسكو بشأن أوضاع المدرسين خلال مؤتمر دولي حكومي خاص عقدته اليونسكو في باريس بالتعاون مع منظمة العمل الدولية.  

وتبيّن هذه التوصية حقوق المعلمين وواجباتهم وكذلك المعايير الدولية المتعلقة بالمسائل التالية: الإعداد الأولي للمعلمين، وتطوير مهاراتهم، وحشدهم، وتوظيفهم، وظروف التعليم والتعلّم. وتتضمن التوصية أيضاً العديد من المبادئ التوجيهية بشأن مشاركة المعلمين في القرارات التعليمية عبر التشاور مع راسمي السياسات التعليمية والتفاوض معهم. وتُعتبر التوصية، منذ اعتمادها، مجموعة هامة من المبادئ التوجيهية الرامية إلى تعزيز أوضاع المدرسين من أجل ضمان جودة التعليم.  

ويصادف يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر أيضاً تاريخ اعتماد المؤتمر العام لليونسكو، في عام 1997، للتوصية الخاصة بأوضاع هيئات التدريس في التعليم العالي.  

ما الهدف من تخصيص يوم للمعلمين؟  

يمثل اليوم العالمي للمعلمين، الذي يُحتفل به في 5 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام، مبادرة من مبادرات اليونسكو وهو يوم يُخصص لتقدير عمل المعلمين في شتى أنحاء العالم وتقييم أوضاعهم وتحسينها. ويُعتبر اليوم العالمي للمعلمين في المقام الأول مناسبة لاستعراض المسائل المتعلقة بالمعلمين ومعالجتها. ومن المستغرب أن المعلمين الذين يزاولون إحدى أهم المهن بالنسبة إلى المجتمع لا يحظون في بعض أنحاء العالم بما يستحقونه من احترام.  

ويشكل اليوم العالمي للمعلمين امتداداً طبيعياً للأنشطة التي تضطلع بها اليونسكو طيلة أيام السنة من أجل تعزيز عمل المعلمين والحرص على أن تكون مهنة التعليم التي تُعد أساسية في بناء مجتمع سليم مرتكزة هي أيضاً على أسس سليمة. ويُعتبر المعلمون بالتالي مؤشراً مرجعياً لصحة المجتمع.  

لماذا تكتسي هذه المناسبة طابعاً عالمياً؟ أليس لكل بلد من بلدان العالم مشاكله الخاصة؟  

يتولى المعلمون إعداد الطلبة لكي يصبحوا مواطنين عالميين وهم بالتالي معلمون عالميون يجب أن يتمكنوا من تحديد ما يحرزونه من تقدُّم على المستوى العالمي. ويقدّم اليوم العالمي للمعلمين فرصةً لإعادة التفكير في القضايا الوطنية التي يواجهها المعلمون من منظور دولي، مما يتيح قياس التقدم الذي يحرزه المعلمون الوطنيون في سياق عالمي. وتوفر اليونسكو أفضل سياق عالمي لاستعراض الأفكار وتبادلها.  

كيف يمكنني المساهمة في هذه المناسبة؟  

يمكن لأي شخص في العالم أن يسهم في اليوم العالمي للمعلمين عن طريق الاحتفال بمهنة التعليم، والتوعية بقضايا المعلمين، والحرص على أن يندرج احترام المعلمين في السياق الطبيعي للأمور. ويجب استغلال هذه المناسبة للتحاور ومقارنة المعلومات وتعلّم أمور جديدة والتباحث وتبادل المعارف وتحسين الأوضاع الراهنة.

واليوم العالمي للمعلمين هو مناسبة يحتفل بها شركاء اليونسكو في شتى أنحاء من خلال مجموعة من الفعاليات. ويمكنكم الاتصال باليونسكو (wtd@unesco.org) لمعرفة الجهة التي قد تنظم حدثاً خاصاً بهذه المناسبة في بلدكم ويمكنكم أيضاً تنظيم حدث خاص باليوم العالمي للمعلمين على مستوى المحلي.  

العودة إلى أعلى الصفحة