ما هي الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة؟

© اليونسكو / ر مانوواليلاو

لا يبدأ التعلّم وقت التحاق الأطفال بالمدارس الابتدائية فحسب، بل إنه يبدأ أيضا منذ الولادة وفي المنزل. وترمي البرامج والخدمات الشاملة للرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة إلى تعزيز التنمية والتعلّم المتكاملين لصغار الأطفال منذ الولادة وحتى سن الثامنة.  

ويشمل مصطلح "الرعاية" جوانب عدة منها الصحة والتغذية والنظافة في بيئة آمنة ومؤاتية لتنشئة الطفل. أما مصطلح "التربية"، فيغطي مفاهيم الحفز والتهيئة الاجتماعية للأطفال والإرشاد والمشاركة وكذلك الأنشطة التعليمية والإنمائية. و"الرعاية" و"التربية" أمران متلازمان لا يمكن الفصل فيما بينهما: فكلاهما ضروري وكل منهما يعزز الآخر لبناء أساس متين يتيح للأطفال أن يتعلموا مدى الحياة وأن ينعموا بالرفاه.  

والأمهات والآباء هم أول من يقدّم الرعاية والتربية إلى صغار الأطفال.  

وتتخذ برامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة أشكالاً شتى في الأطر النظامية وغير النظامية وغير الرسمية ومنها مثلاً ما يلي:  

  • برامج تعليم الأمهات والآباء؛
  • برامج رعاية الأطفال التي ترتكز على المنزل؛
  • برامج محو الأمية على صعيد الأسرة التي تعزز المهارات القرائية والمعارف المتعلقة بتنشئة الأطفال لدى أولياء الأمور وتعزز أيضاً القدرة على الكتابة والقراءة في مرحلة الطفولة المبكرة؛
  • البرامج المرتكزة على المجتمع المحلي التي تغطي مجالات الصحة والتغذية والحفز المبكر؛
  • رياض الأطفال ودور الحضانة النظامية؛
  • برامج الاستعداد المدرسي التي تيسّر الانتقال إلى المراحل الأولى من التعليم الابتدائي، وما إلى ذلك.  

وتتأثر جودة خدمات وبرامج الرعاية والتربية المقدمة إلى صغار الأطفال بالسياسات والأحكام المتعلقة بصحة الأمهات، والأسرة، والرعاية الاجتماعية والحماية، والعمل والحد من الفقر، وقضايا الجنسين والدمج الاجتماعي، وما إلى ذلك.

العودة إلى أعلى الصفحة