عشرة أسباب للاستثمار في الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة

© اليونسكو

1 - الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة حق مرسخ في اتفاقية حقوق الطفل التي صدقت عليها 194 بلداً.  

2 - للرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة دور أساسي في بناء العقول والأجسام القوية والسليمة، وفي تعزيز الروابط بين الخلايا العصبية للدماغ وأداء الدماغ إلى أقصى حد. فالنمو الحاسم للدماغ يحدث في السنوات الأولى من العمر.

3 - من شأن الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة أن تساعدا على بناء حصون السلام في عقول صغار الأطفال وأن تشجعا على تبني قيم العيش معاً والتنمية المستدامة.

4 - الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة تؤثران إيجاباً على الاستعداد المدرسي والتعلّم اللاحق، وتفضيان إلى ارتفاع معدلات القيد، ولا سيما فيما يخص الفتيات.

5 - تُعد خدمات وبرامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة فعالة من حيث التكاليف فهي بمثابة تدابير وقائية تتيح توفير تكاليف "الإجراءات التصحيحية" في المستقبل.  

6 - الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة توفران الرعاية لصغار الأطفال، وهو أمر أساسي يتيح دعم الآباء والأمهات العاملين وتعليم الأخوة الأكبر سناً.

7 - عائدات الاستثمار في الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة تزيد على مثيلاتها في أي مستوى آخر من مستويات التعليم، مما يعود بالفائدة على دافعي الضرائب ويعزز الحيوية والإنتاجية على الصعيد الاقتصادي.

8 - الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة تساعدان في التعويض عن أشكال الحرمان على صعيد الأسرة وفي الحد من أوجه التفاوت بين الأغنياء والفقراء. وهما بالتالي عنصر رئيسي لكسر دوامة الفقر الذي ينتقل من جيل إلى آخر. 

9 - تكتسي الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة أهمية جوهرية وهما بمثابة خطوة تأسيسية لتحقيق الأهداف الأخرى للتعليم للجميع والأهداف الإنمائية للألفية. 

10 - من شأن الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة أن ترسيا الأسس اللازمة لتحويل المجتمع نحو الأفضل، بما في ذلك تحقيق المساواة بين الجنسين.

العودة إلى أعلى الصفحة