الاجتماع العالمي للتعليم للجميع

يضم الاجتماع العالمي السنوي للتعليم للجميع ممثلّين عن كلّ من الدول الأعضاء في اليونسكو، والوكالات المنسّقة للتعليم للجميع، ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية، ومنظمات المجتمع المدني، والوكالات الثنائية الأطراف، والقطاع الخاص، ومعاهد ومؤسسات البحث. ويتمثل هدفه الأساسي في تقييم التقدّم المحرز باتجاه تحقيق التعليم للجميع تقييما دقيقا بالاستناد إلى تقرير الرصد العالمي للتعليم للجميع والتقارير الإقليمية للتعليم للجميع، وفي الاتفاق على الإجراءات الملموسة التي يتعين اتخاذها لمتابعة هذه المسألة، وفي وضع جدول الأعمال المستقبلي للتعليم.

الاجتماع العالمي للتعليم للجميع لعام 2014، مسقط، سلطنة عمان،12-14 أيار/مايو 2014

شكل الاجتماع العالمي للتعليم للجميع لعام 2014، الذي استضافته سلطنة عمان، الاجتماع العالمي الأخير الذي ضم الشركاء في حركة التعليم للجميع كافة قبل انعقاد المنتدى العالمي للتربية في جمهورية كوريا في الفترة من 19 إلى 22 أيار/مايو 2015، تاريخ انتهاء المهلة المحددة لتحقيق أهداف داكار للتعليم للجميع. وحضر الاجتماع أكثر من 250 مشاركا، ولا سيما رئيس وزراء جمهورية الكونغو الديمقراطية، و20 وزير تربية ونائب وزير تربية، فضلا عن ممثلي وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية، والأوساط الأكاديمية، والباحثين، والجهات المعنية الأخرى.

وخلال الاجتماع، قام المشاركون بمراجعة الالتزامات التي تمّت في الاجتماع العالمي للتعليم للجميع لعام 2012، ونظروا في الإجراءات التي يتعيّن اتخاذها في القسم الأخير من المرحلة المؤدية إلى عام 2015، وتداولوا بشأن الرؤية المشتركة للتعليم ما بعد عام 2015.    

وفي البيان الختامي، أي في "اتفاق مسقط"، أعاد المشاركون تأكيد أنّ "التعليم يشكل حقا أساسيا من حقوق الإنسان" ويتعيّن وضعه في طليعة جدول أعمال التنمية العالمية للفترة ما بين عام 2015 وعام 2030. وقد تعهّدوا بتعزيز الدعم الدولي للهدف الشامل المثمثّل في "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل والتعلّم مدى الحياة للجميع بحلول عام 2030 "، الذي يوفر مرجعا متينا للمفاوضات بشأن جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015 بحيث يسلط الضوء على مكوّن تعليم قوي قائم بحد ذاته.

وثائق العمل

وثائق/معلومات أساسية

العودة إلى أعلى الصفحة