حول الموضوع

يسعى عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (2005-2014) إلى حشد الموارد التعليمية في العالم للمساعدة على إيجاد مستقبل أكثر استدامة. وثمة سبل عديدة تؤدي إلى الاستدامة (مثل الزراعة والحراجة المستدامين، والبحث ونقل التكنولوجيا، والتمويل، والإنتاج والاستهلاك المستدامين) ويرد ذكر لهذه السبل في الفصول البالغ عددها 40 لجدول أعمال القرن الحادي والعشرين، الوثيقة الرسمية لاجتماع قمة الأرض لعام 1992. والتعليم هو أحد هذه السبل. والواقع أن التعليم وحده لا يمكن أن يحقق مستقبلاً أكثر استدامة، إلا أننا لن نستطيع مع ذلك أن نحقق هذا الهدف بدون التعليم والتعلّم من أجل التنمية المستدامة.

ويقوم قسم تنسيق عقد التعليم من أجل التنمية المستدامة بدور أمانة العقد. فهو يوفر المراقبة والمشورة والمساندة والدعم التنسيقي للدول الأعضاء واللجان الوطنية والجهات المعنية وبرامج اليونسكو ومجالاتها المواضيعية والمكاتب الميدانية لليونسكو، في الوقت الذي يساعد فيه على كفالة الاتساق في الأنشطة على صعيد المنظمة. وبالإضافة إلى ذلك، تعقد اليونسكو اجتماعات لعدد من الأفرقة المخصصة للمشاركة في تنفيذ العقد، بما في ذلك لجنة الأمم المتحدة المشتركة بين الوكالات المعنية بعقد التعليم من أجل التنمية، والفريق الرفيع المستوى المعني بعقد الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، والفريق المرجعي المعني بعقد التعليم من أجل التنمية، وفريق الخبراء المعني برصد وتقييم عقد التعليم من أجل التنمية المستدامة 

العودة إلى أعلى الصفحة