الاستراتيجية

تستند استراتيجية اليونسكو إلى نهج شامل يُسلم بأن جميع الحقوق المدنية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية والثقافية هي كلٌّ لا يتجزأ وأنها مترابطة ومتآزرة.  

تشمل الوثائق الرئيسية لليونسكو التي تحدد هذه الاستراتيجية "توصية بشأن التربية من أجل التفاهم والتعاون والسلام على الصعيد الدولي والتربية في مجال حقوق الإنسان وحرياته الأساسية" (1974)، و"إعلان وإطار العمل المتكامل بشأن التربية من أجل السلام وحقوق الإنسان والديمقراطية" (1995).  


تتمثل استراتيجية اليونسكو، التي تمت صياغتها في إطار البرنامج العالمي التعليم  في مجال حقوق الإنسان، في تعبئة الأفراد والمؤسسات على حد سواء لضمان تنفيذ برنامج ناجح للتثقيف في مجال حقوق الإنسان. وتعمل اليونسكو على مستوى النظم التعليمية النظامية وغير النظامية معاً، كما أنها تستهدف طائفة واسعة النطاق من المستفيدين. وترى أن التعلم ينبغي أن يُركز على اكتساب القيم، والاتجاهات والمهارات. وتشدد المنظمة مع شركائها على النقاط التالية:  

ـ تدعيم الحوار بشأن السياسات لمساعدة الدول الأعضاء في ضمان الحق في التعليم لكل طفل وفي تعزيز التعليم  في مجال حقوق الإنسان، والمواطنة الديمقراطية، والسلام واللاعنف، والتعليم المشترك بين الثقافات، بما في ذلك إعداد الأطر والمبادئ التوجيهية ذات الصلة؛  

ـ دعم القدرات الوطنية والمحلية من أجل التعليم  في مجال حقوق الإنسان، وذلك من خلال التعاون في تصميم المشاريع والبرامج على المستويين الوطني ودون الإقليمي، بما في ذلك إعداد مواد التدريس والتعلم؛  

ـ تقوية الشراكات مع وكالات الأمم المتحدة  الأخرى من أجل إنشاء إطار مشترك لنهج يستند إلى حقوق الإنسان للتعليم للجميع (EFA) في مختلف المناطق؛  

ـ الترويج وأنشطة الربط الشبكي.

 

العودة إلى أعلى الصفحة