دور التربية في إحياء ذكرى محرقة اليهود

في مواجهة التحدي الذي يتمثل ليس فقط في الترويج لاحترام حقوق الإنسان، والحريات الأساسية وقيم التسامح والتقدير المتبادل، وإنما أيضاً في بنائه وترسيخه تُسلّم اليونسكو بأن نشر التثقيف بشأن محرقة اليهود يُعتبر من الأمور الأساسية في هذا المضمار.

  حثت الأمم المتحدة الدول الأعضاء على صياغة برامج تعليمية لتعزيز الوعي بذكرى مأساة محرقة اليهود لدى الأجيال المقبلة لتجنب تكرار عمليات الإبادة الجماعية. وتُعتبر اليونسكو بمثابة مصدر لتطوير المواد التعليمية، وتوفير إطار للمؤسسات، والمعلمين، والطلاب والأطراف المهتمة، للحصول على الموارد الخاصة بدور التربية في إحياء ذكرى محرقة اليهود.

العودة إلى أعلى الصفحة