11.06.2010 -

اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال – 12 حزيران/يونيو

©منظمة العمل الدولية

يتزامن اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال لعام 2010 (12 حزيران/يونيو) مع انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا. ومن هنا استوحي شعار اليوم العالمي لهذه السنة: "سجل الهدف وابرز البطاقة الحمراء لعمل الأطفال!"

لكن كما أفاد المدير العام لمكتب العمل الدولي خوان سومافيا، فإن فرحة بطولة كأس العالم بعيدة كل البعد عن العمال الأطفال البالغ عددهم 215 مليون طفل في العالم، وهم أطفال يزاولون بمعظمهم أعمالاً خطيرةً ويعملون لساعات طويلة وفي ظروف شاقة بدلاً من التعلّم واللعب".

 وتدعم اليونسكو اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال بوصفها عضواً في فريق العمل العالمي المعني بعمل الأطفال وفي لجنة التنسيق بين وكالات الأمم المتحدة المعنية بالتثقيف في مجال حقوق الإنسان في النظام المدرسي. وتهدف هذه المناسبة إلى حماية الأطفال عن طريق تعزيز المعايير الدولية لعمل الأطفال، وتعزيز الوعي بهذه القضية الهامة، وترويج الحق الأساسي في التعليم لجميع الأطفال.

 ويرتبط عمل الأطفال ارتباطاً وثيقاً بالفقر وغيره من أشكال التهميش. وتظهر البحوث أن ظاهرة عمل الأطفال غالباً ما تتفاقم خلال فترات التراجع الاقتصادي، ذلك لأن الآباء يعمدون إلى إخراج أولادهم من المدرسة لزيادة دخل الأسرة. وبما أن التعليم يؤدي دوراً استراتيجياً في الخروج من دوامة الفقر، فإن حماية التعليم يشكل خطوة رئيسية لمعالجة مشكلة عمل الأطفال واتخاذ التدابير الكفيلة بالحد من الفقر وتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

روابط ذات الصلة

بيان مشترك للجنة التنسيق بين وكالات الأمم المتحدة المعنية بالتثقيف في مجال حقوق الإنسان في النظام المدرسي

 البرنامج العالمي للتثقيف في مجال حقوق الإنسان

اليونسكو والتعليم في مجال حقوق الإنسان

خريطة الطريق للقضاء على أسوأ أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2016 (اعتُمدت خلال المؤتمر العالمي لعمل الأطفال في لاهاي بتاريخ 11 أيار/مايو 2010)

 




العودة إلى --> التعليم على السلام وحقوق الانسان
العودة إلى أعلى الصفحة