الدعم والتعاون

© اليونسكو \ دومنيك روجر


فيما يتعلق بمراقبة تطبيق وثائق اليونسكو التقنينية الخاصة بالحق في التعليم، ينصب الاهتمام على ضمان أن تندرج التعهدات التي قطعتها الدول الأعضاء في النظم التشريعية الوطنية. وتقع على عاتق الحكومات المسؤولية الرئيسية في هذا الشأن، وهو ما تم التشديد علىه في الاجتماع الأول للفريق الرفيع المستوى المعني بالتعليم للجميع (اليونسكو، تشرين الأول 2001):" إعداد تشريعات وسياسات بشأن التعليم تتماشى مع اتفاقيات حقوق الإنسان وأهداف التعليم للجميع".

ركائز الحق في التعليم في النظم التشريعية الوطنية

ليس من الممكن الاستفادة من الحق في التعليم ما لم تُدرج التزامات الدول في النظم التشريعية الوطنية، ويتم تنفيذها بالفعل. ومن ثم، فإن من المهم بمكان أن يُدرج الحق في التعليم بكافة جوانبه في الدساتير والتشريعات الخاصة بجميع الدول الأعضاء.

شرعت اليونسكو في تحليل الأحكام الدستورية والتشريعات الوطنية المتعلقة بالحق في التعليم في مختلف البلدان، وفي تقديم المساعدة التقنية للدول الأعضاء فيما يخص تطوير/ تحديث التشريعات الوطنية.  

إنفاذ الحق في التعليم والاحتجاج به أمام القضاء
يعتمد تطبيق الحق في التعليم بشكل كامل على قيام الدول بالوفاء بالتزاماتها. وفي حالة انتهاك هذا الحق، ينبغي أن تتاح للمواطنين إمكانية اللجوء إلى القضاء والمحاكم والسلطات الإدارية. كما أن النظام القضائي له دور أساسي في تعزيز الحق في التعليم باعتباره حقاً مشروعاً. وحيثما وُجدت، فإن المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الإنسان وكذلك أمناء المكاتب لهم دور أيضاَ في هذا المجال.  

تعمل اليونسكو مع لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لمعالجة مسائل تتعلق بالآليات المؤسسية والنظم القضائية وشبه القضائية لإنفاذ الحق في التعليم. وقد أكد فريق الخبراء المشترك بين اليونسكو (اللجنة المختصة بالاتفاقيات والمعاهدات) والمجلس الاقتصادي والاجتماعي (لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية) المعني بمراقبة إنفاذ الحق في التعليم على الأهمية العالية لإمكانية الاحتجاج بهذا الحق أمام القضاء، وأوصى بإجراء بحوث ودراسات بشأن السوابق القانونية والأحكام القضائية المتاحة.

الوصلات على الإنترنت

تقرير عن الاجتماع الثالث لفريق الخبراء المشترك (2005)

تقرير عن الاجتماع الرابع لفريق الخبراء المشترك (2006)

لجنة الاتفاقيات والتوصيات التابعة للمجلس التنفيذي  (بالإنجليزيّة)   

العودة إلى أعلى الصفحة