مشروع لتحسين رصد رفاه صغار الأطفال

© وزارة التربية، كولومبيا – تلاميذ صغار في فلوريدا (فالي)، بكولومبيا

يجتمع حوالى 30 خبيراً مختصاً في الطفولة المبكرة من شتى أنحاء العالم في مقر اليونسكو بباريس في يومي 12-13/9/2011 للمشاركة في إعداد مؤشر شامل لتحسين قدرة الدول الأعضاء على رصد التقدم المحرز في تحقيق الهدف الأول من أهداف التعليم للجميع، أي توفير الرعاية والتربية الجيدتين في مرحلة الطفولة المبكرة.

وأُنشئت لجنة تقنية مشتركة بين الوكالات في كانون الأول/ديسمبر 2010 لإعداد مؤشر شامل لقياس مدى تنمية الطفولة المبكرة. وتتألف هذه اللجنة من خبراء في مجال تنمية الطفولة من مؤسسة برنارد فان لير، والمؤسسة الخيرية Un Kilo de Ayuda (المكسيك)، ومنظمة إنقاذ الطفولة، واليونسكو، واليونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، والبنك الدولي.

ويهدف المؤشر الشامل الخاص بتنمية الطفولة المبكرة إلى تخطي وجهات النظر المجزأة فيما يخص الطفولة المبكرة عن طريق اعتماد رؤية شاملة بشأن رصد حالة الأطفال ابتداءً من مرحلة ما قبل الولادة وحتى سن الثامنة.

وسيتيح هذا المؤشر قياس ما يلي:        

  • الجوانب المتكاملة للسياسات وأنشطة البرمجة الخاصة بالرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة على المستويين الوطني ودون الوطني؛        
  • الحماية القانونية للأطفال؛        
  • الحماية الاجتماعية والرعاية في مرحلة الطفولة؛        
  • النمو الاجتماعي والعاطفي والمعرفي؛        
  • جودة الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة وفرص الانتفاع بهما الصحة والتغذية     

وانبثقت هذه المبادرة من الاتفاق الذي توصل إليه أكثر من 100 دولة عضو وغيرها من الأطراف المعنية بالطفولة المبكرة التي شاركت في المؤتمر العالمي بشأن الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة (موسكو، أيلول/سبتمبر 2010) بغية التصدي للتحديات القائمة فيما يتعلق بتحسين رفاه صغار الأطفال. واليونسكو مدعوة بموجب "إطار موسكو للعمل والتعاون: استغلال ثروة الأمم" إلى "استكشاف إمكانية إعداد آلية قادرة على تتبع ما يُحرز من تقدّم نحو تحقيق الهدف الأول من أهداف التعليم للجميع، مع إيلاء اهتمام خاص لمسألة الجودة وللجوانب الشاملة في الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة".

روابط متصلة بالموضوع

الهدف الأول من أهداف التعليم للجميع

المؤتمر العالمي بشأن الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة

إطار موسكو للعمل والتعاون: استغلال ثروة الأمم

العودة إلى أعلى الصفحة