2006 – 2009 مشروع رائد في إفريقيا

تسعى البلدان الافريقية التي يشملها مشروع افريقيا الرائد إلى إبطاء هجرة العلميين والأكاديميين وغيرهم من المهنيين الذين يكثر من بينهم أصحاب المهارات والخبرات التي لا يمكن تعويضها. وتتحمل البلدان الافريقية في الوقت الحالي تكاليف مجمعة تقدر بمبلغ 4 مليارات دولار سنوياً، وذلك من أجل استبدال مواطنيها من ذوي الكفاءات العالية الذين هاجروا. وفي عام 2006، أطلقت اليونسكو وشركة "هيوليت باكارد" (HP) مشروعاً رائداً يتيح للجامعات إعادة ـ أو تعزيزـ الروابط بين الباحثين الذي بقوا في بلدانهم الأصلية والباحثين الذين هاجروا إلى بلدان أخرى.

 منذ ذلك الحين، قامت خمس جامعات في الجزائر وغانا ونيجيريا والسنغال وزمبابوي باختبار تطبيق تكنولوجيا الحوسبة الشبكية. ومن خلال تزويد الجامعات بهذه التكنولوجيا المتقدمة، يتيح المشروع المذكور لباحثين ذوي كفاءات عالية القيام بدور رئيسي في مجال البحوث على المستوى الدولي والمساهمة في التنمية الاقتصادية في بلدانهم الأصلية.

العودة إلى أعلى الصفحة