26.04.2012 - قطاع التربية

ليبيا: إرادة التغيير

© اليونسكو / لودوفيكو فولين-كالابي - مدرسة للفتيات في ليبيا

الدولة الليبية بحاجة إلى إطلاق حركة تجديد في عمق السياسات التعليمية

 

قام فريق من اليونسكو ضمّ مدير المعهد الدولي للتخطيط التربوي التابع للمنظمة بزيارة إلى ليبيا في آذار/مارس 2012. ولمس الفريق لدى قادة التعليم الليبيين رغبة شديدة في الإقدام على خطوة إصلاح النظام التعليمي بوصفها ركيزة لبناء مجتمع يحظى به المواطنون بالاهتمام اللازم.

وفي أعقاب ثورة عام 2011، يواجه قطاع التعليم في ليبيا تحديات كبيرة ترتبط إلى حد كبير بالنقص في عمليات التخطيط الملائمة الذي سُجل خلال السنوات الماضية. والليبيون تواقون اليوم إلى إصلاح نظامهم التعليمي وهم يعولون على التعليم باعتباره أحد العوامل الرئيسية في إرساء نظام سياسي جديد وفي بناء مجتمع أكثر عدلاً.  

وطُلب من وزارتين هما وزارة التربية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي إعداد خطتين استراتيجيتين موجزتين تقترنان بجدول زمني محدد (كانون الأول/ديسمبر 2011 - حزيران/يونيو 2012) وتتضمنان أهدافاً ينبغي تحقيقها فوراً أو في الأجل القصير، تتمثل فيما يلي:

  • إصلاح ما لحق بالمدارس من أضرار من جراء الأحداث التي شهدها عام 2011؛
  • قيد أطفال الأسر المشردة بمدارس تقع في مكان سكنهم الأصلي؛
  • استعراض المناهج الدراسية والكتب المدرسية، وطباعة الكتب المدرسية، ولا سيما فيما يخص مادة التاريخ والتربية المدنية واللغة العربية.  

وحددت السلطات الليبية العديد من المجالات التي يتعين معالجتها في الأجلين المتوسط والطويل من أجل تحسين الأداء، وهذه المجالات هي: صياغة سياسات تعليمية وخطط قطاعية جديدة من أجل إصلاح التعليم، وإعداد المناهج الدراسية، وإعداد برامج خاصة بالطفولة المبكرة والتعليم الجامع والتعليم التقني والمهني ونشر هذه البرامج، وتنظيم التعليم الخاص، واعتماد التعلّم الإلكتروني، وتدريب المعلمين، وتنمية القدرات المؤسسية في الوزارة وفي النظام التعليمي ككل. 

ويبدو أن ليبيا لا تواجه تحدياً فيما يخص التحاق الطلبة بالمدارس في المستويين الابتدائي والثانوي، بل تواجه تحدياً يرتبط بجودة التعليم بوجه عام، وبنوع التعليم المتاح في المرحلة الثانوية وجدوى هذا التعليم.  

وتنظِّم وزارة التربية في الوقت الراهن سلسلة من المشاورات في مناطق ليبية مختلفة من أجل إشراك الجهات المعنية بالتعليم في المناقشات المتعلقة بمستقبل التعليم في البلد. ومن المزمع إجراء مشاورة وطنية في شهر نيسان/أبريل 2012 لتحديد الأهداف التعليمية الرئيسية التي يمكن أن ترتكز عليها الخطط الاستراتيجية.  

ولا تزال ليبيا في المراحل الأولى من حركة تغيير عميق. واليونسكو حريصة على مساعدتها في تحقيق أهدافها التعليمية. وتتم حالياً مناقشة إطار المساعدة التي ستقدمها اليونسكو إلى ليبيا ونطاق هذه المساعدة.




العودة إلى --> التعليم العالي
العودة إلى أعلى الصفحة