الأطفال العاملون

طفل عامل

© اليونسكو/استر مورين

 يُشكل التعليم أداة رئيسية لمنع عمل الأطفال الذي يمثل عقبة تحول دون التحاقهم بالمدارس. ويُعتبر تعميم الانتفاع بالتعليم، ولاسيما التعليم الجيد المجاني والإجباري حتى الحد الأدنى لسن الدخول إلى سوق العمل، عنصراً أساسياً في مكافحة الاستغلال الاقتصادي للأطفال. وتساعد اليونسكو، من خلال برامجها،على توفير التعليم الأساسي للأطفال والتحاقهم بالمدارس الابتدائية والثانوية حتى لا يتعرضوا للاستضعاف أو يُفرَض عليهم العمل. وتشارك اليونسكو فريق العمل الدولي المعني بعمل الأطفال والتعليم للجميع، ومنظمة العمل الدولية، واليونيسيف، والبنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والإتحاد الدولي للمعلمين، والمسيرة العالمية لمناهضة عمل الأطفال، في وضع حد لهذه الظاهرة.

 يهدف فريق العمل الدولي إلى الإسهام في تحقيق التعليم للجميع من خلال:

 ـ تنظيم حملات إعلامية جماهيرية وتعبئة المجتمع المحلي لزيادة الوعي بأهمية حقوق الأطفال العاملين على جميع مستويات المجتمع والتشريعات الخاصة بعمل الأطفال.

ـ توفير فرص الانتفاع بتعليم جيد مجاني وإجباري حتى الحد الأدنى لسن الدخول إلى سوق العمل.

ـ اتخاذ تدابير لإلحاق الفتيات بالمدارس واستبقائهن فيها تشمل توفير مرافق الإصحاح المناسبة والأساليب التي تراعي احتياجات الفتيات، والتدريب المهني فيما يخص مهارات الحياة العملية التي تؤدي إلى تعزيز التدريب المهني النظامي.

 ـ اتخاذ مبادرات لجذب أكبر عدد ممكن من المعلمات للتدريس في المناطق الريفية والأحياء الفقيرة، ولتدريب المعلمين على النهوج التربوية التي تراعي احتياجات الفتيات.

 ـ تطوير برامج التدريب في مجال المهارات الحياتية للأطفال العاملين.

 ـ إصدار تشريعات لضمان الانتفاع بالتعليم ومنع عمل الأطفال.

 ـ إعداد مدونات سلوك ووضع سياسات للعاملين في ما يتعلق بعمل الأطفال.

 ـ تعميم قيد المواليد وحماية حق الأطفال في الحصول على بطاقة رسمية لإثبات العمر.

العودة إلى أعلى الصفحة