كتب التاريخ - حقل ألغام سياسي أو وسيلة لبناء السلام؟

© اليونسكو / روجر دومينيك

سيشهد الحوار المتعدد الأطراف بشأن تعليم التاريخ الذي سيُنظم في طوكيو، باليابان (22-23/10/2011) عدة أنشطة منها تحديد مجموعة من الهويات لمشروع مشترك خاص بالتاريخ في منطقة البلقان؛ ومناقشة مسألة إعداد مواد تعليمية مشتركة بين اليابان وكوريا الجنوبية لتدريس التاريخ؛ واستعراض المشروعين الفرنسي-الألماني والألماني-البولندي بشأن كتب التاريخ. ويتولى تنظيم هذا الحدث معهد جورج ايكرت للبحوث الدولية بشأن الكتب المدرسية الذي يمثل شريك اليونسكو في المشروعات الخاصة بإعداد الكتب المدرسية.

وللكتب المدرسية والمواد التعليمية دور مركزي في عملية بناء الهوية الوطنية والمركزية. ويمكن لهذه الكتب والمواد أن تشعل أزمات اجتماعية أو نزاعات عميقة ذات طابع إثني أو سياسي أو ثقافي أو ديني ويمكنها أن تكون محور هذه الأزمات أو النزاعات. ولكن من شأن الكتب المدرسية أيضاً أن تسهم في درء النزاعات أو في تسويتها (وفقاً لما جاء في تقرير اليونسكو العالمي لرصد التعليم للجميع لعام 2011). وبات للكتب المدرسية دور جديد بفعل تحديات العولمة، والإنترنت، وحركات الهجرة على المستوى العالمي، ونشوء مجتمعات جديدة متعددة الإثنيات.  

وترمي حلقة العمل هذه إلى تقديم الأنشطة المتعلقة بالكتب المدرسية والمشتركة بين بلدين أو بين أطراف متعددة في شرق آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وإلى مقارنة هذه الأنشطة وتقييمها. كما ترمي حلقة العمل إلى مناقشة التحدي المتمثل في استخدام الكتب المدرسية في المدارس؛ وتحديد ما إذا كان يمكن لكتب التاريخ المشتركة على المستوى الإقليمي أن تعزز بناء هوية إقليمية؛ والنظر في الاقتراح المثير للجدل القاضي بإعداد كتاب تاريخ مشترك بين أوروبا وشرق آسيا.  

وستقدم اليونسكو خلال هذا الحدث مجموعة من الأمثلة على الأنشطة المتعلقة بالكتب المدرسية والمشتركة بين بلدين أو بين أطراف متعددة. ولطالما اعترفت المنظمة بالدور الرئيسي للكتب المدرسية والمواد التعليمية فيما يخص التربية في مجال السلام وتعزيز التفاهم على المستوى الدولي، كما أنها تضطلع بأنشطة خاصة بالكتب المدرسية منذ إنشائها عام 1946. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن "استراتيجية اليونسكو الشاملة للكتب المدرسية ومواد التعلّم" (2005) تحدد أساليب وأهدافاً عملية للمشروعات الجديدة في هذا المجال. وستسهم المنظمة في المناقشات المتعلقة بالمبادرات المشتركة الخاصة بالكتب المدرسية التي سيُضطلع بها في المستقبل وكذلك في المناقشات المتعلقة بالحاجة إلى إعداد دليل دولي لمراجعة الكتب المدرسية.  

وتتمثل المنظمات الشريكة التي تتولى استضافة أو تنظيم حلقة العمل فيما يلي: مؤسسة فريدريش ايبرت؛ ومكتب طوكيو؛ والمؤسسة المعنية بتاريخ شمال شرق آسيا (كوريا)؛ وزورق السلام؛ وشبكة الأطفال والكتب المدرسية للقرن الحادي والعشرين؛ ومؤتمر اليابان لأخصائيي التربية المعنيين بالتاريخ؛ واللجنة المعنية بالتاريخ المشترك بين الصين واليابان وكوريا.  

روابط متصلة بالموضوع  (باللغة الإنجليزية)

المذكرة المفاهيمية و البرنامج

موقع الإنترنت الذي تخصصه اليونسكو للكتب المدرسية

استراتيجية اليونسكو الشاملة للكتب المدرسية ومواد التعلّم

التقرير العالمي لرصد التعليم للجميع لعام 2011

معهد جورج ايكرت للبحوث الدولية بشأن الكتب المدرسية

العودة إلى أعلى الصفحة